نيوزويك: انتخابات الرئاسة الأمريكية مُملة

صحف أجنبية

الاثنين, 30 أبريل 2012 17:29
نيوزويك: انتخابات الرئاسة الأمريكية مُملة
كتبت ـ أماني زهران:

رأت مجلة "نيوزويك" الأمريكية في تقرير أعدته عن السباق الرئاسي المحتدم في أمريكا بين المرشح الجمهوري "ميت رومني" وبين الرئيس الديمقراطي الحالي للبلاد "باراك أوباما"، أن الخريطة الانتخابية لا تحبذ رومني كرئيس للبلاد، ووصفت المنافسة بينهما بأنها مملة، مما يصب في الصالح الأمريكي.

ورأت المجلة أن سباق أوباما ورومنى على الرئاسة، أكثر هدوءًا إلى الحد الذي يدعو إلى الملل ولكنه سيكون في مصلحة الناخبين الذين يتابعون بهدوء سير العملية

الانتخابية، بعد أن كانت سباقات الرئاسة خلال العقد الماضي توصف بـ "المثيرة والغريبة والممتعة".
وأرجعت المجلة الأسباب التي تجعل انتخابات الرئاسة الأمريكية 2012 أكثر هدوءًا ومللاً، إلى غلق الملفات الساخنة التي فتحتها واشنطن خلال العقد الماضي، وأولها يتمثل في إنهاء أمريكا الحرب على العراق، فضلا عن قرب موعد الخروج الأمريكي من أفغانستان، فضلا عن تجنب البيت الأبيض الدخول
في صدام عسكري مع إيران".
وعليه تابعت "نيوزويك" في هذا السياق قائلة: "ستظل الأجواء الانتخابية فى أمريكا هادئة ما دامت ملفات الحرب مغلقة والتي فتحها جورج بوش الرئيس الأمريكي السابق وأرهق بها الأمريكيين على مدى سنوات، ولكن الإثارة قد تعود مجددا للبيت الأبيض إذا قرر أوباما ضرب مضيق هرمز".
ونصحت الصحيفة "رومني" بالحذر الشديد حتى لا يفقد الحد الأدنى من الأصوات الانتخابية التي يحتاجها للفوز بالرئاسة، لأن طريقه للفوز لا يتحمل المزيد من الأخطاء، حيث عانى الجمهوريون من صعوبة الفوز في الانتخابات خلال العقدين الماضيين، في حين يكتسح الديمقراطيون الانتخابات.