رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: بن لادن كان على علاقة وثيقة بالملا عمر

صحف أجنبية

الاثنين, 30 أبريل 2012 11:37
جارديان: بن لادن كان على علاقة وثيقة بالملا عمرالملا عمر زعيم حركة طالبان الأفغانية
لندن- يو بي اي:

أفادت صحيفة (الجارديان) الاثنين، بأن الوثائق التي عُثر عليها في المنزل الذي قُتل فيه أسامة بن لادن في باكستان العام الماضي، تُظهر وجود علاقة عمل وثيقة بين قادة تنظيم القاعدة والملا عمر زعيم حركة طالبان الأفغانية.

وقالت الصحيفة البريطانية،: إن الوثائق التي عُثر عليها في منزل بن لادن في باكستان، أظهرت وجود علاقة عمل وثيقة بين قادة تنظيم القاعدة والملا عمر زعيم حركة طالبان الأفغانية، وكشفت أيضاً عن مناقشات مستمرة حول العمليات المشتركة بين الطرفين ضد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان وحكومة الرئيس حامد كرزاي وأهداف في باكستان.
وأضافت الصحيفة نقلاً عن وثائق بن لادن، أن محادثة ثلاثية جرت بين بن لادن ونائبه (وقتها) أيمن الظواهري والملا عمر، والذي يُعتقد أنه يختفي في باكستان منذ هروبه من أفغانستان بعد انهيار نظام طالبان عام 2001.
وأبلغ مصدر في واشنطن مطّلع على الوثائق، أن الحوارات بين قادة القاعدة وطالبان "تدل على أن هناك درجة كبيرة من التقارب الايديولوجي بينهم رغم أنهم لا يتحادثون وجهاً لوجه، لكن من الواضح أنهم يُدركون أن لهم مصلحة في التعاون ضد قوات الناتو والحكومتين

الأفغانية والباكستانية".
وذكر المصدر أن الظواهري، الذي خلف بن لادن كزعيم لتنظيم القاعدة بعد مقتله، والملا عمر "لا يزالان على قيد الحياة، وليس هناك سبب للإعتقاد بأن أياً منهما غيّر وجهات نظره واستراتيجيته السابقة".
وأشارت الصحيفة إلى أن مسئولين في أجهزة الإستخبارات الغربية يقدّرون أن هناك أقل من 100 مقاتل مرتبطين بالقاعدة موجودون في افغانستان.
ونسبت إلى مسئولين أمريكيين سابقين قولهم "تواترت معلومات إستخباراتية كثيرة بأن بن لادن كان في شرق أفغانستان، ويقوم بزيارات في بعض الأحيان عبر الحدود إلى باكستان قبل أن ينتقل إليها بشكل دائم بحلول صيف عم 2004".
وكان بن لادن قُتل على يد قوات خاصة أميركية حين داهمت مخبئه في مدينة آبوت أباد الباكستانية في الأول من أيار/ مايو العام 2011.