رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يديعوت:رئيس مصر القادم حليف للعسكر والإسلاميين

صحف أجنبية

الاثنين, 30 أبريل 2012 07:32
يديعوت:رئيس مصر القادم حليف للعسكر والإسلاميين
كتب - عبدالله محمد

توقعت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن يفوز بمنصب الرئاسة في مصر أحد المرشحين الذين عقدا اتفاقا مع المجلس العسكري وقادة الإسلاميين، خاصة أن رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة لن يسمح بقدوم رئيس يقلص صلاحيات الجيش، قائلة :" انه على الرغم من  ان المشير طنطاوي  يظهر هاديء ومتباعد لكنه يتغلغل إلى العمق، فقد نجح إلى اليوم منذ سيطرته على مقاليد الأمور في أن يحرز بحنكة كبيرة كل الأهداف التي حددها لنفسه".

وقالت الصحيفة إن الأيدي التي تتحرك من وراء الستار بلبلت خبراء الاستخبارات تماما، فمصر الجديدة

منذ تنحي مبارك ترضخ تحت احداث درامية بايقاع قاتل، بدءًا فالتنحية والمحاكمة، والمخلوع على سرير المرض،  وصعود الإسلاميين وانهيار أجهزة الامن والوعود بالحفاظ على اتفاق السلام والتهديد بفتحه، والهجوم على مبنى السفارة وعملية تخليص حراسها، والمجابهة مع واشنطن، وثلاثة متنافسين أقسموا فوق كل شاشة ألا يرشحوا أنفسهم للرئاسة وإلغاء ترشيحهم، وأزمة اقتصادية مهددة وبطالة، ومستثمرون هربوا، وانتهاءًا باحتضار السياحة.
وتابعت إن الحملة الدعائية للرئاسية ستنطلق اليوم في طريقها وستمتليء الشوارع بملصقات
تحمل صور المرشحين الـ 13، وستحترق شاشات التلفاز من وهج الوعود. وسيكون ذلك مفرحا لكنه سيؤلمنا أيضا، فهنا وهناك سيغرقون المصوتين بكراهية إسرائيل وبالتهديد بتجميد السلام لأن الوعود من هذا القبيل تصغي إليها الآذان إصغاءا حسنا، وعند طنطاوي واعضاء المجلس العسكري برنامج عمل مملوء حتى الاول من يوليو، فعليهم الاهتمام بصياغة الدستور الذي يقتطع من سلطات الرئيس، وأن يُبعدوا المتظاهرين عن الميدان ويُعيدوا إنشاء الشرطة، ويواجهوا الحكم على مبارك في الشهر القادم (لأنه يتوقع هياج للجماهير مهما تكن العقوبة)، وأن يُدبروا الامور لمصلحة ذاك الذي سيجلس على مقعد الرئيس.
وتوقعت الصحيفة أن يكون الرئيس القادم واحدا من المرشحين الذين قد أبرمت اتفاق خفي بين المجلس العسكري الأعلى والإسلاميين.