إندبندنت: حبس عادل إمام ضربة إسلامية للسينما

صحف أجنبية

الخميس, 26 أبريل 2012 13:47
إندبندنت: حبس عادل إمام ضربة إسلامية للسينماعادل امام -آل باتشينو
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (إندبندنت) البريطانية أن الحكم الصادر ضد زعيم الكوميديا فى مصر الفنان "عادل إمام" والتي شبهته بالمسرحى والممثل العالمي الشهير "آل باتشينو" وحبسه لمدة ثلاثة أشهر، من شأنه أن يعرقل صناعة السينما المصرية ويفضح تطرف الإسلاميين.

وزعمت الصحيفة: "إن القضية جددت المخاوف بشأن انتشار ما أسمته بالإسلام المتطرف وتأثير البرلمان المتشدد الذى يسيطر السلفيون المتشددون على ما يقرب من ربع مقاعده"، ولفتت الصحيفة إلى إن كافة العاملين فى صناعة السينما المصرية يهددون بالإضراب بعد إدانة "إمام"، بتهمة الإساءة للإسلام فى عدد من أفلامه.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن الفنان "عادل إمام" لديه فرصة الاستئناف في الحكم

الذي صدر ضده مما أدى إلى تنظيم احتجاج اليوم لمئات من المخرجين والممثلين وكتاب السيناريو خارج المحكمة فى القاهرة لدعم "إمام" الذى يواجه قضية إزدراء أديان ثانية، ونقلت الصحيفة عن "أحمد الجزار"، الناقد الفنى قوله: "إنه من الصعب جدا لصناعة السينما المصرية أن تؤيد هذه المحاكمات."
وقال "محمد العدل"، أحد المنتجين البارزين، فى تصريح خاص للصحيفة، "إن الآلاف من العاملين فى صناعة السينما يخططون للإضراب إذا لم يتم نقض الحكم، وإن هذا الأمر محاولة من الإسلاميين لطعن صناع السينما في
الظهر، وأعتقد أنهم يستهدفون أهم فنان مصرى حتى يخاف الفنانون الآخرون.
وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن معظم وسائل الإعلام ركزت على "عادل إمام" الذى تشبه شهرته فى مصر شهرة "آل باتشينو" فى الغرب، إلا أن محاكمته تزامنت مع محاكمة خمسة شخصيات آخرى فى صناعة السينما سيتم الحكم عليهم اليوم، فضلا عن أن هذه المحاكمة سلطت الضوء على ما يسمى بقضايا الحسبة، والتى تتيح لأفراد رفع دعاوى قضائية على أسس دينية فى كثير من الأحيان.
واختتمت الصحيفة مقالها بأنه على الرغم من أن الكتاب والفنانين كانوا هدفا لقضايا رفعها ضدهم محامون محافظون قبل وقت طويل من الثورة، إلا أن قضية "إمام" كان لها طعم آخر، كونه أعرب عن تأييده للرئيس المخلوع "حسنى مبارك" خلال الثورة، وكان معروفا أن "مبارك" صديق لإمام.