و.بوست: الانتخابات الرئاسية قد لا تكون نزيهة

صحف أجنبية

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 07:23
و.بوست: الانتخابات الرئاسية قد لا تكون نزيهة
كتب - عبدالله محمد

ألمحت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إلى أن رفض السلطات المصرية منح تراخيص عمل لـ ـ8 منظمات أمريكية بما فيهم منظمة كارتر لمراقبة الانتخابات يوحي بوجود نيه مبيته للتلاعب في الانتخابات الرئاسية أو أنها لن تكون نزيهة بالدرجة التي يتمناها المصريين.

وقالت الصحيفة إن السلطات المصرية رفضت السماح لثماني مجموعات غير ربحية أمريكية للعمل بالقاهرة، بما في ذلك مركز برئاسة الرئيس السابق "جيمي كارتر" الذي يراقب الانتخابات، وتأتي الخطوة

لحرمان مركز كارتر وغيرها، قبل شهر من انتخابات رئاسة الجمهورية الأولى منذ الإطاحة بمبارك، مشيرة إلى أن رفض السماح لمنظمة كارتر، التي تحاول ضمان انتخابات حرة ونزيهة من خلال مراقبة الأصوات في جميع أنحاء العالم، يثير الشكوك حول ما إذا كان الاقتراع في مصر سيكون نزيها.
ونقلت الصحيقة عن مسؤول بوزارة الشؤون الاجتماعية قولهم لقد حرموا
من التراخيص لأن أنشطتها "انتهاك سيادة البلاد"، محذرا في الوقت نفسه من أنه إذا عملت أي من المجموعات بدون تراخيص سيتم معاقبتهم وفقا للقانون، مما يجعل من غير المرجح أن يسمح لمركز كارتر بمراقبة الانتخابات المقبلة.
ويعاني السباق الرئاسي من التوتر مع استعباد لجنة الانتخابات 10 مرشحين، بما فيهم ثلاثة من كبار المرشحين.
وفي ظل حكم مبارك، الذي حكم البلاد لمدة 30 عاما تقريبا، كان ينظر إلى مراقبة دولية للانتخابات المحلية على أنها تدخل في شئون مصر، وكانت الانتخابات التشريعية والرئاسية تزور لصالح الرئيس المخلوع وحزبه الحاكم السابق.