واشنطن بوست :

موسى يعزز شعبيته بمهاجمة الإسلاميين

صحف أجنبية

الاثنين, 23 أبريل 2012 06:49
موسى يعزز شعبيته بمهاجمة الإسلاميين
كتب : عبدالله محمد

رأت صحيفة "واشنطن بوست" أن مواصلة المرشح لانتخابات الرئاسة، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى هجومه على الإسلاميين يهدف من وراءه لتعزيز شعبيته بين المعاديين للإسلاميين وبخاصة الليبراليين والعلمانيين، وحتى يكون بذلك المنافس الرئيسي لهم، وبخاصة مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي الذي وصفه بأنه عديم الخبرة وفوزه سيدخل مصر في مرحلة ارتباك.

وقالت الصحيفة إن إعلان أحد أبرز المرشحين للرئاسة أن مصر تواجه تحديات هائلة، يسعى

من وراءه لكسب الأصوات لصالحه وليس لصالح الإسلاميين، فقد أعلن عمرو موسى أن مصر تمر بأزمة اقتصادية واجتماعية تتطلب مواهب وصاحب خبرة ورجل دولة، وليس رئيس يتعلم من وظيفته.

وأضافت إن المصريين سيختاروا رئيسهم الجديد ليحل محل المخلوع حسني مبارك في عملية انتخابية تبدأ 23-24 مايو القادم، ومن غير الواضح كيف ستكون قوة الرئيس الجديد، خاصة

بعد فشل صياغة دستور جديد بسبب خلافات حول تشكيلة الهيئة التي سوف تصيغ الدستور الجديد.

وانتقد موسى الإسلاميين علنا في مؤتمر صحفي مؤكدا أنه لا يتفق مع أهدافهم، وقال:" لقد أساءت الأحزاب الإسلامية إدارة مصر فلا ينبغي أن ندخل في تجربة لم تجرب من قبل"، وقال عندما سئل عن منافسه الإسلامي عضو في جماعة الإخوان المسلمين، قال فوز سوف يدخل مصر في فترة من الارتباك".

ويقول منتقدو موسى أنه كان مسؤول كبير في ظل حكم مبارك، وقد يعني انتخابه عودة إلى وسائل النظام السابق، التي تميزت بعدم الكفاءة والفساد والمحسوبية.