يديعوت: العسكرى سيتلاعب بالانتخابات

صحف أجنبية

الأحد, 22 أبريل 2012 09:57
يديعوت: العسكرى سيتلاعب بالانتخابات
كتب- محمود صبرى جابر:

أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن الجيش سيواصل اللعب من وراء الكواليس بالانتخابات المصرية التي تعد المرحلة الرسمية الأخيرة لنقل السلطة إلى قيادة مدنية بعد الثورة.

وأضافت أن الجيش لن يتلاعب فقط قبل الانتخابات او أثنائها بل سيظل خلف الكواليس بعد انتخاب الرئيس بالرغم من إعلانه تسليم السلطة في الأول من يوليو، والخروج تماما من الحكم.
وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن المرشح الإخواني محمد مرسي أطلق تصريحات غير واضحة على حد تعبيرها، حول مستقبل المجلس العسكري بعد انتخاب الرئيس خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمناسبة إطلاق حملته الانتخابية.
وأضافت الصحيفة أن مرسى، المهندس

ذو الـ 59 ربيعاً، يحاول أن يجد لنفسه مكاناً بعد استبعاد خيرت الشاطر، حيث سيلعب على أصوات الإسلاميين المحافظين بعد استبعاد المرشح السلفي أيضاً.
وأكدت الصحيفة أن مرسى أطلق تصريحات غير واضحة فيما يتعلق بمصير الجيش، حيث قال: "لا أحد سيكون فوق الدستور" لكنه لم يبلور صراحة رؤى بشأن وضع الجيش، وقال إن البرلمان سيشرف على ميزانية الجيش لكن مع فرض السرية على موضوعات معينة، وقال إنه سيتشاور مع الجيش بشأن هوية وزير الدفاع القادم.  
وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن القضية الفلسطينية ستلعب دوراً كبيراً مع الرئيس المصري القادم في حال انتخاب مرشح الإخوان المسلمين، ونقلت عن مرسى قوله: "القضية الفلسطينية ستكون القضية الرئيسية من جانبنا، وستكون كذلك مع أي مرشح سينتخبه الشعب المصري من أجل تنفيذ إرادة الشعب الفلسطيني وإعادة حقوقهم".
وتابعت الصحيفة أن مرسى ليس الوحيد الذي تطرق لإسرائيل، فخصم مرسى الأكبر، أمين عام جامعة الدول العربية السابق عمرو موسى، تطرق هو الآخر لإسرائيل في زيارته الأخيرة لأسوان حيث قال: "نريد أن تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من السلاح النووي، وهذا سيسري على إسرائيل أيضاً قبل إيران".
وأضافت الصحيفة أن موسى، الشهير بالخط المتشدد حيال تل أبيب أعلن مؤخراً عن نيته مراجعة اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، لاسيما فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني.