تليجراف:"المصير" أكبر تظاهرة ضد العسكر

صحف أجنبية

السبت, 21 أبريل 2012 12:48
تليجراف:المصير أكبر تظاهرة ضد العسكر
كتبت- عزة إبراهيم

وصفت صحيفة "تليجراف" البريطانية جمعة "تحديد المصير" أمس بأنها الأكبر في تاريخ مصر والثورة المصرية احتجاجا ضد الحكم العسكري، حيث خرج أمس عشرات الآلاف من المصريين متفقين على مطلب واحد فقط وهو إنهاء حكم العسكر فوريا، كما هبوا في السابق لإنهاء حكم حسنى مبارك فوريا.

وطالب المصريون بالتسليم السريع لسلطة البلاد إلى حكومة مدنية، وعودة العسكر إلى ثكناتهم، وعدم السماح لأي من أعضاء النظام القديم بالترشح للرئاسة.
وأشارت "تليجراف" إلى اتحاد المصريين إسلاميين وليبراليين على رحيل حكم العسكر، نتيجة الغضب العارم الذي اجتاح المصريين لسوء إدارة العسكري لملفات البلاد، وما تعيشه مصر من فوضى سياسية قبيل انتخابات الرئاسة المقررة مايو القادم.
وبالرغم من اتحاد المصريين ضد العسكري إلا أن حالة الانقسام واضحة، ويؤكدها عدم التوصل لقائمة مطالب موحدة.
وأشارت الصحيفة إلى أن شباب الثورة والليبراليين لا يزالون محتفظين بقائمة

المطالب الثورية، فيما لا يزال أبناء التيارات الإسلامية في معركتهم الخاصة لتحقيق أكبر مكاسب سلطوية في مصر الجديدة.
ويطالب الإخوان المسلمين بإشعال ثورة ثانية ليس من أجل أهداف الثورة التي لم تتحقق ولكن من أجل خلافاتهم مع العسكري الذي يقوض استيلاءهم الكامل على السلطة وطموحهم في تشكيل وزارة والإطاحة بحكومة كمال الجنزوري بعد استيلائهم على البرلمان بأغلبية إسلامية، وفقا للصحيفة.
وأكدت الصحيفة البريطانية أن الثورة الثانية التي يدعو إليها الإخوان وما ينظمونه من احتجاجات مجرد وسيلة للضغط على العسكري لتنفيذ مطالبهم، للعودة إلى مائدة المفاوضات والصفقات.