رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيويورك تايمز:وحدة الميدان ضاعت بالتحرير

صحف أجنبية

السبت, 21 أبريل 2012 10:59
نيويورك تايمز:وحدة الميدان ضاعت بالتحريرجمعة تحديد المصير
كتبت - عزة إبراهيم:

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن جمعة "تحديد المصير" جاءت تعبيرا عن حالة القلق العارم التي تجتاح المصريين حول مستقبلهم الغامض، ولذلك "انحشر" المصريون أمس للتعبير عن مطالبهم الثورية في مشهد يؤكد أن وحدة التحرير ضاعت وأصبحت حلما بعيد المنال في ظل انقسام المصريين بالميدان.

وأشارت الصحيفة إلى أن المصريين يعيشون موجة من القلق والاضطراب في آخر لحظات حكم المجلس العسكري، لكن استمرار هذه الاحتجاجات بعد انتخاب الرئيس القادم، ستعرقل عملية التحول الديمقراطي للبلاد.
واحتشد عشرات الآلاف من المصريين أمس في جمعة "تحديد المصير" والتي تشبه إلى حد كبير مليونيات الثورة في باكورة

اندلاعها، والتي أجبرت الرئيس المخلوع حسني مبارك على التراجع عن الحكم فبراير 2011.
وبالرغم من الانقسام الذي شهده ميدان التحرير أمس في جمعة "تحديد المصير" وحرص كل تيار سياسي على تحقيق أكبر المكاسب السياسية بالسلطة الجديدة، إلا أن الإسلاميين والليبراليين واليساريين اجتمعوا على مطلب واحد وهو نهاية حكم العسكري وعزل الفلول، وفقا للصحيفة الأمريكية.
وأكدت "نيويورك تايمز" أن سوء أوضاع البلاد في عهد العسكري، وبطء معاقبة مبارك ورجاله الشراراة التي تشعل الاحتجاجات كلما انطفأت جذوتها، فضلا عن ملف
مرشحى الرئاسة المصرية الشائك وما أحدثه من اضطرابات كبيرة في نفوس وعقول المصريين منذ فتح هذا الملف.
وأضافت الصحيفة أن أكثر المرشحين إثارة لمشاعر غضب المصريين هو اللواء عمر سليمان الذي أشعل خبر ترشحه غضب المصريين الذين رأوا في ترشحه مؤامرة لعودة النظام البائد، الذي ثاروا من أجل إسقاطه.
وأشارت الصحيفة إلى أن القضاء المصري والذي وصفته بأحد أدوات مبارك فقام باستبعاد سليمان لكنه في الوقت نفسه أطفأ شعلة أقوى مرشحين إسلاميين على الساحة حتى الآن وهما حازم أبو اسماعيل وخيرت الشاطر.
وتؤكد قرارات القضاء  مخاوف المصريين من سيطرة المجلس العسكري باستخدام أداته القضائية في استبعاد مرشحين وتعزيز آخرين، وكتابة الدستور الجديد، وتسليم السلطة لشخصية تحظى بالرضا العسكري، فضلا عن ذلك كله فإنها تعزز مخاوف المصريين من تزوير انتخابات الرئاسة.