و.جورنال: الديمقراطية في مصر تتعثر قبل خط النهاية

صحف أجنبية

السبت, 21 أبريل 2012 07:38
و.جورنال: الديمقراطية في مصر تتعثر قبل خط النهايةمظاهرات أمس في ميدان التحرير
كتب: عبدالله محمد

أعربت صحيفة "وول استريت جورنال" عن مخاوفها من فشل تحول مصر نحو الديمقراطية قبل قليل من وصولها لخط النهاية، بسبب القرارات الأخيرة الخاصة باستبعاد ثلاثة من أقوى المرشحين للانتخابات، مشيرة إلى أن العلاج الوحيدة لهذه الأزمة هو إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها بنزاهة تامة.

وقالت الصحيفة إن الطريق نحو الحكم الديمقراطي في مصر وعرة، بعد استبعاد ثلاثة مرشحين من الانتخابات الرئاسية وهو ما أثار القلق من جديد، والذي يعتبر أفضل علاج له هو إجراء الانتخابات في الوقت المناسب، الذي

لا يزال في متناول اليد.
وأضافت إن عشرات الآلاف تدفقوا على ميدان التحرير بالقاهرة أمس الجمعة في واحدة من اكبر التظاهرات منذ الثورة في يناير 2011، وطالب الإسلاميين والليبراليين والقوميين واليساريين من قرار اللجنة الانتخابية، المجلس العسكري بالتنازل عن السلطة.
و أصاب قرار اللجنة باستبعاد رئيس المخابرات السابق عمر سليمان، والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وخيرت الشاطر، صدمة في الاوساط المصرية، وقد قبل سليمان القرار، وترك الرئيس
السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، باعتباره البديل الرائدة ضد للإسلاميين، وتذمر الإخوان المسلمين ولكنهم ألقوا بثقلهم وراء البديل ، محمد مرسي. وبدأ السلفيين اعتصاما خارج اللجنة، في حين هدد أبو إسماعيل بثورة إسلامية.
وأوضحت الصحيفة إن الخطر من بعض الغضب في مصر يعكس شكوكا حول نزاهة العملية الانتخابية، و فشل إشراف الجيش على انتقال شفاف ومنظم للحكم المدني، وفي هذه انتشار للفوضى خاصة أن نظريات المؤامرة تنتشر حول نوايا سرية للقضاة في اللجنة أو الجنرالات، مشيرة إلى أن الشيء الأكثر أهمية في أكبر دول المنطقة العربية هو انطلاق تصويت نظيف ونزيه في مايو، ينتهي بتسلم مقاليد الحكم إلى المدنيين المنتخبين.