رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: الطريق نحو الديمقراطية محفوف بالمخاطر

صحف أجنبية

الاثنين, 16 أبريل 2012 17:19
جارديان: الطريق نحو الديمقراطية محفوف بالمخاطرالرئيس الجزائري الأسبق أحمد بن بيلا
لندن - أ ش أ:

 رأت صحيفة "جارديان" البريطانية اليوم الاثنين أن مسيرة الرئيس الجزائري الأسبق أحمد بن بيلا تعطي دروسا حول التعثرات التي قد تعترض مسيرة الامم نحو الديمقراطية لا سيما في دول الربيع العربي التي تشهد تحولات جمة بعد أن ثارت شعوبها ضد عقود من الطغيان والاستبداد.

وأوضحت الصحيفة - في سياق تعليق أوردته على موقعها على شبكة الانترنت - أن من يعتقد أن الربيع العربي قد يثمر عن إزدهار وانتعاش فوري للسلام والديمقراطية في منطقتي الشرق الاوسط وشمال أفريقيا عليه إذن أن يدرس عن كثب مسيرة أول رئيس لجمهورية الجزائر المستقلة -أحمد بن بيلا-الذي وافته المنية الأسبوع

الماضي عن عمر يناهز 95 عاما.
وقالت الصحيفة إن مسيرة بن بيلا تجسد مسيرة سياسي قدم كل ما هو غال ونفيس في سبيل إحداث تغييرات سياسية واجتماعية في بلاده، مشيرة الى أن الشك والخيانة والعنف المتنامي كانت هى السمات الرئيسية التي واجهت لمسيرته الوطنية بقدر ما كانت هذه المسيرة مثالية في قيمها.
ولفتت الصحيفة البريطانية الى أن بن بيلا - مثله في ذلك مثل العديد من ثوار الربيع العريي - كان على يقين بأن القوى الغربية المدنية "حلفاء حريصون على مصلحة
بلاده"؛ غير أن ذلك الاعتقاد قد تبدد تماما على نحو مفاجىء في مايو من عام 1945، حينما قتل ما يزيد على 45 الف جزائري من أبناء البلد على يد لجان أمن أهلية يدعمها جيش الاحتلال الفرنسي كثمن باهظ التكلفة بعد ما لقي عدد من المستوطنين الاوروبيين حتفهم خلال تظاهرة مناهضة للاستعمار الفرنسي في مدينة "سطيف" الواقعة على بعد 200 ميلا شرقي الجزائر العاصمة، فقد جعلت هذه المجزرة من بن بيلا ثائرا غاضبا عازما على لا شىء سوى استقلال بلاده غير المشروط.
ورأت الصحيفة أن وفاة الرئيس الجزائري الاسبق بن بيلاه جاءت في تزامن تاريخي مع إحياء الجزائر للذكرى الخمسين لاستقلالها في عام 1962 الذي انهى 132 عاما من القمع الاستعماري وبعد حرب راح ضحيتها ما يقرب من مليون ونصف المليون جزائري.