رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل ساخطة على عنف جيشها مع نشطاء السلام

صحف أجنبية

الاثنين, 16 أبريل 2012 14:11
إسرائيل ساخطة على عنف جيشها مع نشطاء السلام
كتب- محمود صبري جابر:

استنكر الموقع الإسرائيلي عنيان ميركازي (أهم القضايا) اعتداء جيش إسرائيل الغاشم على نشطاء السلام الأجانب، الذين جاءوا من مختلف دول العالم للإعلان عن تضامنهم مع الفلسطينيين في الضفة الغربية، لاسيما الاعتداء العنيف والوحشي على ناشط السلام الدانماركي.

وتساءل الموقع إذا كان المقدم "شالوم آيزنير" قد تجرأ وتصرف بهذه الطريقة العنيفة والوحشية أمام الكاميرات، فماذا بحق الجحيم يحدث من وراء الكواليس؟.
وأشار الموقع إلى موجة الانتقادات الحادة داخل إسرائيل وخارجها للسلوك العنيف والعدواني والوحشي لنائب قائد اللواء، المقدم شالوم آيزنير، في يوم السبت الماضي ضد الناشط الدانماركي

الذي جاء من بلاده للتظاهر ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، مشيراً إلى أن السبب في إيقاف هذا الضابط هو توثيق الكاميرات لاعتدائه الهمجي وافتضاحه أمره عالمياً. 
وأضاف الموقع أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أدان سلوك الضابط بسبب الأضرار التي لحقت بصورة إسرائيل.
وفي مقطع الفيديو المنشور على اليوتيوب، يظهر المقدم آيزنير وهو يخبط بقوة شديدة المتظاهر الدانماركي على وجهه ببندقية ثقيلة، بينما لم يحاول الناشط الدنماركي إبداء أي صورة
للعنف. 
كان المواطن الدانماركي يشارك في قافلة دراجات بمنطقة غور الأردن مع مجموعة من الناشطين الإسرائيليين والفلسطينيين احتجاجاً على تقييد حرية الحركة والتنكيل بالفلسطينيين الذين يسيرون على هذا الطريق، وبعد عشرة دقائق تقريباً من وصول القافلة وصلت قوات جيش إسرائيل وأوقفتهم بالقرب من أريحا، فما كان من النشطاء إلا ترديد أغاني احتجاجية، وعندما حاولوا الاستمرار في طريقهم تعرضوا لعنف شديد من قبل أفراد جيش الاحتلال الإسرائيلي، وهو الاعتداء الذي أسفر عن نقل ثلاثة من النشطاء، من بينهم مواطنة هولندية، إلى المستشفى.   
وتابع الموقع الإسرائيلي بأن سلوك المقدم "آيزنير" أثارت موجة غضب وسخط شديدة لاسيما في ضوء الجهود الجبارة التي تبذلها دولة الاحتلال لمنع قدوم أسطول النشطاء المؤيدين للفلسطينيين بشتى السبل.