رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيوزوان : السلطة ستضغف الإخوان

صحف أجنبية

الجمعة, 13 أبريل 2012 15:46
نيوزوان : السلطة ستضغف الإخوانخيرت الشاطر
كتبت-هبة مصطفى:

فى حديث أجرته "يافث أبشالوم" الخبيرة الإستراتيجية للشئون الداخلية المصرية فى جامعة "برئيل" مع موقع "نيوز وان" الإسرائيلى، أكدت أن الإخوان فى حالة سيطرتهم على السلطة فسرعان ما إن يتغيروا وتبدأ قوتهم تضعف عند مواجهتهم  لطبقة الجياع والفقر والبطالة وتردى الأوضاع الاقتصادية .

فالسلطة هى القادرة على تغييرهم، وإضعافهم، لأنهم اعتادوا على الاعتماد على مغازلة الطبقة الاجتماعية المقموعة فقط من النظام والتى تمثل قوتهم.
وأوضحت أن الإخوان المسلمين دائما يشوبهم الغموض ، فهم يحافظون على عدم اتخاذ خطوات سريعة والذى ظهر واضحا فى اختيار مرشحهم للرئاسة فى اللحظة الأخيرة، وعندما قرر "عبد المنعم أبو الفتوح" ترشيح نفسه عزلته جماعة الإخوان عن الحركة، لأن نهجه وقيمه تتعارض مع الحركة.
وأضافت ان "خيرت الشاطر" مرشح الإخوان الذى تلقى تعليمه فى إنجلترا والذى يقول: انه

يعبر عن صوت معتدل، إلإ ان الحقيقة هى انه يعكس طريقة الإخوان التطرفية فى زى براجماتى حيث يتخذ البراجماتية علنا والإسلام باطنا، وبذلك يعكس إدارة الحركة الإسلامية، التى لا ترى أى تناقض فى تصريحاتها بشأن انها ملتزمة باتفاقيات "كامب ديفيد" الموقعة مع إسرائيل من جانب، ومن جانب آخر تتحدث عن تطبيق الشريعة الاسلامية ، فهذين التصريحين لا يمكنهما السير معا ولا يوجد توافق بينهما، ويحملان فى طياتهما تناقضا كبيرا.
ورأت "أبشالوم" ان طريقة تصرفات الإخوان بعدم اتخاذ أى خطوة سريعة، وتوخيهم الحذر والدقة منتظرين ان يتغير الواقع، تخلق تقدما مدروسا مع الحفاظ على صورة نظيفة للحركة  بحيث لا تظهر كحركة عدوانية.
وأضافت أن قرارهم بشأن عدم ترشح أى عضو من الإخوان لانتخابات الرئاسة فى بادئ الامر كان يهدف الى المصالحة مع القوى السياسية المختلفة وليثبتوا لها  عدم رغبتهم فى السيطرة على السلطة، فهم مدركون المخاوف السياسية من اليسار السياسى والليبراليين .
وتوقعت "ابشالوم" نشوب ثورة جديدة فى مصر موضحا ان الإخوان بعد الاستيلاء على البرلمان بدأوا يسيطرون على كافة المؤسسات ويريدون تشكيل حكومة جديدة، فضلا عن  نكثهم الوعد بشأن عدم ترشح أحد منهم للرئاسة، الأمر الذى سيجعل المجلس العسكرى يقوم بتشكيل الدستور.
ورأت "أبشالوم" ان السلطة هى الشيء الوحيد القادر على تغيير الإخوان المسلمين، فعندما  يأتون إلى السلطة، ويضطرون للتصادم مع ملايين الجياع في مصر، فى ظل الاقتصاد المتردى ، ستتغير نظرتهم وموقفهم ، فقد اعتادوا على اللعب على  الطبقة الاجتماعية  التى تم قمعها من قبل النظام، إلا أن الوضع سيكون مختلفا فى حال حصولهم على السلطة، فهل سيكونون قادرين على حل الأزمات الداخلية من جهل وفقر وبطالة فضلا عن تردى الوضع الاقتصادى ، لتفادى الصدام مع الشارع.