رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ن.تايمز" تتساءل عم سيؤيد"سانتورم" بعد انسحابه؟

صحف أجنبية

الأربعاء, 11 أبريل 2012 17:56
ن.تايمز تتساءل عم سيؤيدسانتورم بعد انسحابه؟
كتب- حمدى مبارز:

شككت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية فى إمكانية حدوث وئام سريع بين "ريك سانتورم" المرشح الذى انسحب من سباق الرئاسة الجمهورى فى الولايات المتحدة  "وميت رومنى" المنافس القوى  الذى يتصدر السباق حاليا. إلا أن الصحيفة قالت إنه إذا كان التاريخ هو المرشد فى التوقعات المستقبلية ، فإن "سانتورم" قد يعقد مؤتمرا صحفيا فى القريب العاجل ليعلن دعمه رسميا لمنافسه "رومنى" ، وأن "رومنى" الرجل الأفضل لمنافسة الرئيس الديمقراطى "باراك أوباما" فى انتخابات الرئاسة المقررة فى السادس من نوفمبر المقبل .

وأوضحت الصحيفة ان "سانتورم" ،الذى حل ثانيا فى السباق الجمهورى بعد "رومنى" منذ انطلاقه قبل أربعة أشهر ، كثيرا ما شن هجوما لاذعا على "رومنى" ، وليس على سياساته أو برامجه ، بل على شخصه ، واعتبره لا يصلح على الإطلاق لتمثيل الحزب الجمهورى أمام "أوباما" فى انتخابات الرئاسة.  فقد قال "سانتورم" بالحرف :" إن رومنى يكذب على الشعب الأمريكى  وأنه اسوأ جمهورى يمكن ان يواجه الرئيس "اوباما" خاصة فيما يخص برامج الرعاية الصحية. وقال فى حديث لبرنامج " هذا الأسبوع" فى محطة "ايه بى سى

" الإخبارية الأمريكية منذ 3 أسابيع: إنه لا يمكن أن نترك "رومنى" الضعيف لمواجهة "أوباما" ، فهو لن يقدر على الإطاحة به ، كما أن الجمهوريين سيعرضون سجلهم وتاريخهم للخطر فى مواجهة الديمقراطيين .
ورأت الصحيفة أنه إذا كان ذلك هو رأى "سانتورم" قبل إعلانه الانسحاب من السباق ، فإن المؤكد أن "سانتورم" قد يبحث عن وسيلة لتغيير رأيه فى الايام المقبلة . وعندما يفعل ذلك ، فأنه يكون قد سار على تقليد أمريكى فى الحزبين الجمهورى والديمقراطى ، وهو ان العديد من المرشحين الذين يخوضون السباق التمهيدى للانتخابات ينحون جانبا خلافاتهم الشخصية وانتقاداتهم اللاذعة لبعضهم ، ويركزون على التناغم والتوافق وتوحيد المواقف استعدادا للانتخابات العامة . والدليل أنه اذا عدنا الى انتخابات 2008 التى شهدت حدة فى المواجهة فى الانتخابات التمهيدية لكلا الحزبين، نجد انه فى الاسابيع القليلة التى سبقت انسحاب "ميت رومنى" من السباق الجمهورى انذاك ، اتهم منافسه
"جون ماكين" بالعديد من التهم ، وبعد التنازل عن الترشيح قال "رومنى:" ان "ماكين" هو الرجل المناسب لقيادة امريكا فى هذه الأوقات العصيبة ، وانه شرف له ان يؤيد "ماكين" فى الانتخابات العامة .
ولم يختلف الوضع كثيرا بالنسبة للديمقراطيين ، فقد اتهمت "هيلارى كلينتون" منافسها "باراك اوباما" فى الانتخابات التمهيدية للولايات عام 2008 ، بالعديد من التهم وشنت عليه هجوما لاذعا ، وعادت بعد ذلك لتؤيد وتشيد ب "اوباما" بعد ان تنازلت عن الترشح وذلك من اجل الوقوف والتصدى للجمهوريين فى انتخابات 2008، بل انها ظهرت مع "اوباما" فى حملاته الانتخابية واعلنت عن تأييدها المطلق له . والنتيجه انها اصبحت وزيرة للحارجية فى ادارة "اوباما" حاليا . وقالت الصحيفة ان "سانتورم" لم يهاجم "رومنى" فى بداية الحملة الانتخابية ، كما هاجمه المرشحان الاخران "نيوت جينجريتش" و"رون بول" ، بل بدأ الهجوم مع توالى الانتصارات ل "رومنى" فى الانتخابات . وختمت الصحيفة بأنه اذا كان "سانتورم" يتنقد شخصية "رومنى" من نظرة فلسفية ، ولا يرى فيه المرشح المناسب لخوض السباق الرئاسى ، وانه من الصعب ان يقبل "سانتورم" ب "رومنى" كزعيم جديد للحزب الجمهورى ،  فأن ذلك لا يعنى انه لن يحاول تغيير رأيه فى الأيام المقبلة. وكان "سانتورم" قد اعلن مساء الثلاثاء انسحابه فى مقره بولاية بنسلفانيا ، مشيرا الى انه سيوصل حملته من اجل إسقاط "أوباما" .