رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معاريف:أوباما أجل ضرب إيران للخريف القادم

صحف أجنبية

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 09:10
معاريف:أوباما أجل ضرب إيران للخريف القادمباراك أوباما الرئيس الأمريكي
تل أبيب- يو بي اي:

ذكرت صحيفة " معاريف" الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن تل أبيب ستوافق على تأجيل شن هجوم عسكري ضد إيران حتى الخريف المقبل وأنه بعد ذلك لن يتمكن سلاح الجو الإسرائيلي من مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية وإلحاق أضرار بها.

ونقلت الصحيفة اليوم الثلاثاء عن مصادر أمريكية قولها إن نتنياهو رفض أن يتعهد أمام أوباما بألا تهاجم إسرائيل إيران حتى موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي ستجري في نوفمبر المقبل، معللا ذلك بأنه يتخوف من أن سلاح الجو الإسرائيلي لن يتمكن بعد ذلك من مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية وحده.

ويأتي النشر عن تصعيد التهديد الإسرائيلي ضد إيران قبل أيام من بدء جولة حوار حول هذا البرنامج النووي بين إيران وبين

الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا، في اسطنبول السبت المقبل.

وأضافت المصادر الأمريكية أن نتنياهو وافق خلال لقائه مع أوباما، الشهر الماضي، على منح فرصة للحوار بين الدول العظمى وإيران وللعقوبات الاقتصادية والخطوات الدبلوماسية، لكنه لم يتعهد بالامتناع عن شن هجوم عسكري ضد إيران إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية.

وقالت (معاريف) إن نتنياهو يعتقد أنه بعد الخريف المقبل ستدخل المنشآت النووية الإيرانية في ما وصفه بأنه "حيز الحصانة" من هجوم إسرائيلي وأن إسرائيل ستفقد استقلاليتها باتخاذ قرار بشن هجوم عسكري.

ويظهر من أقوال المصادر وجود خلافات بين الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية بشأن الجدول الزمني للتعامل مع

إيران وهو ناجم، وفقا لـ(معاريف)، من حجم القوة العسكرية لدى الدولتين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية في الحكومة الإسرائيلية قولها إن "إسرائيل تخشى من فقدان استقلاليتها في ما يتعلق بهجوم عسكري إذا دخلت إيران إلى حيز الحصانة وأصبحت (إسرائيل) متعلقة بالأمريكيين".

وتشير التقارير الاستخباراتية الإسرائيلية إلى أن إيران ترفع مستوى حصانة منشآتها النووية كلما مر الوقت وستكون محصنة بالكامل من ضربة إسرائيلية في نهاية العام الحالي.

وقال موظف أمريكي رفيع المستوى للصحيفة إن غالبية أذرع الإدارة الأمريكية، وبضمن ذلك وزارة الدفاع، تعارض شن هجوم عسكري ضد إيران، وأن التوجه الحالي يقضي بتقليص التدخل العسكري الأمريكي قدر الإمكان، وخصوصا التدخل العسكري البري خارج الولايات المتحدة.

لكن الموظف الأمريكي أشار إلى أن إحدى الإمكانيات الواردة هي استخدام الولايات المتحدة لقوتها البحرية، وأن وزارة الدفاع الأمريكية بحثت هذه الإمكانية، وأن حاملة الطائرات الأمريكية "انتربرايز" التي انضمت إلى حاملة الطائرات "لينكولن" في مياه الخليج ستوضح الرسالة الأمريكية لإيران بأن الوقت ينتهي.