رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هاآرتس: نبش ماضى المرشحين نجاح للثورة

صحف أجنبية

الاثنين, 09 أبريل 2012 11:38
هاآرتس: نبش ماضى المرشحين نجاح للثورة
كتب- محمود صبري جابر

رأت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن السمة الغالبة في الانتخابات الرئاسية المصرية هي النبش في ماضي المرشحين وأصولهم والذي يعد أفضل نتائج الثورة، واصفة ذلك بالسبيل لإرساء الديمقراطية الحقيقية في مصر.

وأكدت الصحيفة أن العناوين الخطيرة والخلافات حول أصول المرشحين في مصر تكشف جانبا آخر غاب عن مصر منذ 60  عاماً تقريبا، وهو أن مصر تنشغل بمرشحين للرئاسة وليس مرشحاً معروفاً سلفاً، فهذا هو الشيء الجديد والأكثر أهمية الذي أحدثته ثورة الـ 25 من يناير، مشيرة إلى أن الثورة وضعت الأسس لانتخابات متعددة الأحزاب، متهكمة من السيد عمرو موسى بقولها "حتى من يُتهم بأن أمه يهودية يمكنه الترشح للرئاسة". 
وقال المحلل الإسرائيلي "تسفي برئيل" أن أصول الوالدين، والعلاقات الأسرية، والجنسية، والخدمة العسكرية،

كل هذه الأشياء باتت جزء لا ينفصل عن معركة الانتخابات الرئاسية التي ستهز مصر حتى أواخر مايو المقبل، على حد تعبير الكاتب.
وتهكم المحلل الإسرائيلي "تسفي برئيل" على السيد عمرو موسى المرشح للرئاسة على خلفية الشائعات بأن أمه يهودية قائلاً: يوجد على الأقل شيء واحد مشترك بين رئيس إسرائيل شمعون بيرس ومرشح الرئاسة المصري عمرو موسى، وهو أن أم بيرس عربية، وأم موسى يهودية.
وأضاف الكاتب الإسرائيلي أن المتحدثين باسم حملة عمرو موسى نفوا بشدة تلك الشائعات: "ما نشر عن زواج والد موسى من رقية إبراهيم لا يمت للحقيقة بصلة، أم موسى الحقيقية هي
ثريا حسين الهرميل وأبيه هو الدكتور محمود موسى عضو البرلمان السابق"، كما هدد عمرو موسى بمقاضاة من نشروا تلك الشائعة. 
وتابع برئيل أن منافسي موسى لم يكتفوا باتهامه بأصوله اليهودية، وإنما اتهموه أيضاً بأنه لم يخدم بالجيش، هو الأمر الذي يمثل وصمة عار، مشيراً إلى أن موسى أوضح بأنه طلب التجند للجيش لكنه حصل على معافاة لأنه الابن الوحيد من جانب أمه، والعائل الوحيد للأسرة بعد وفاة أبيه وهو في الثامنة من عمره.
وتابع برئيل أن موسى ليس الوحيد الذي طاله النبش في ماضي المرشحين، حيث أن هذا حدث أيضاً لمنافسه الديني الواعظ والباحث في الشريعة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، والذي تم إقصائه من المنافسة بعدما اتضح نهائياً أن أمه مواطنة أمريكية.
وأشار برئيل أن الدكتور محمد سليم العوا مطالب هو الآخر بنفي الأنباء التي تفيد بأن أبيه حاصل على الجنسية السورية، حيث أنه بحسب الدستور المصري لا يمكنه الترشح للرئاسة.