رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يديعوت أحرونوت:

بالصور..سليمان رجل الموساد يترشح للرئاسة

صحف أجنبية

السبت, 07 أبريل 2012 09:44
بالصور..سليمان رجل الموساد يترشح للرئاسة
كتب- محمود صبري جابر

أبرزت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ردود فعل الإخوان المسلمين على قرار عمر سليمان، نائب الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، بالترشح للرئاسة، واصفة إياه بالرجل الأقوى في نظام مبارك.

وأشارت إلى أن الإخوان المسلمين شنوا الهجوم المباشر على المرشح الجديد ونشروا له صورا مع "أريئيل شارون" و"شمعون بيرس"، واتهموه بالانتماء إلى المخابرات الأمريكية وبأنه رجل الموساد الإسرائيلي.
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن بيان سليمان بالترشح أثار موجة انتقاد واسعة من قبل قيادات الثورة، الذين احتجوا على استمرار نائب المخلوع في التأثير على النظام في مصر، مؤكدين أنه لا يعقل أبداً أن شخصاً من كبار رجال النظام السابق، والذي كان يجب محاكمته الآن كمجرم، يفكر في الترشح للرئاسة. 
وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن حزب الحرية والعدالة نشر على صفحته الرسمية على الفيسبوك أول رد على بيان "سليمان" تطرقوا فيه إلى لعبة الزجزاج التي لعبها في طريقه للإعلان عن ترشحه، وأرفقوا بالرد

صورا لسليمان مع كبار المسئولين الإسرائيليين على مدار السنين، من بينهم رئيس إسرائيل "شمعون بيرس"، ورؤساء الوزراء الحالي والسابقين بنيامين نتنياهو وأريئيل شارون وإيهود باراك، ووزيرة الخارجية السابقة "تسبي ليفني".  
ونقلت الصحيفة عن "كمال الهلباوي"، القيادي السابق بحركة الإخوان، قوله: "إن حركة الإخوان المسلمين ترى أن هناك خطراً حقيقياً على الثورة، فالدفع بمرشح للرئاسة من النظام القديم يحظى بتأييد بقايا النظام المنحل لمبارك وأعداء الثورة وهي محاولة لإرساء نظام مماثل، مشيراً إلى أن سليمان حوَّل الدولة إلى "مطبخ"، وكان عميلاً للمخابرات الأمريكية وذا علاقات متشعبة مع الموساد الإسرائيلي.
وأضافت "يديعوت" أن سليمان الذي يعتبر أحد أقوى الشخصيات في النظام المصري السابق، أعلن أكثر من مرة أنه لا يعتزم الترشح في الانتخابات، إلا أن تظاهر المئات
من مؤيديه في القاهرة مطالبين إياه "بإنقاذ مصر من الإسلاميين"، جعل نائب الرئيس المخلوع ينزل على رغبة الجمهور ويتراجع عن قراره في حال حصوله على 30 ألف توقيع.
ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن المرشح الرئاسي عبد المنعم أبو الفتوح، المنشق عن حركة الإخوان المسلمين، والذي وصفته بأنه أحد أبرز المرشحين الآن في المعركة الانتخابية، قوله بأن ترشيح سليمان يمثل إهانة لدماء الشهداء الذين ضحوا بحياتهم لإسقاط النظام والقضاء على نظام الحكم الأمني، مؤكداً على حساب التويتر الخاص به أن "الذين أسقطوا النظام السابق، سيسقطون أذنابه أيضاً".
كما أشارت الصحيفة إلى أن التليفزيون المصري بدأ يتدخل فيما يحدث، مشيراً إلى أن مقدم أحد البرامج الحوارية قاطع ضيفه فجأة وتلى بياناً عاجلاً يقول إن "مرشح الرئاسة أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق ومرشح الإخوان خيرت الشاطر انسحبا من سباق الرئاسة لصالح سليمان".  
وتابعت الصحيفة أن البيان كانت له أصداء كبيرة وموجات انتقاد سريعة من قيادات الحملة الانتخابية لشفيق والشاطر اللذين نفيا تماماً هذا البيان، مؤكدين أن البيان الكاذب لم يبث بطريق الخطأ، وإنما في إطار عمل منظومة إعلامية فاشلة تنتمي لبقايا النظام السابق وأباطرته لتضليل الرأي العام.