رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ل.تايمز:خيارات أمريكا بسوريا "أحلاها مر"

صحف أجنبية

الخميس, 05 أبريل 2012 07:43
ل.تايمز:خيارات أمريكا بسوريا أحلاها مرصورة أرشيفية للوضع في الأراضي السورية
كتب: عبدالله محمد

قالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية إن خيارات الولايات المتحدة أمام الأوضاع في سوريا "أحلاها مر"، فبقاء الرئيس الأسد يعني انزلاق البلاد إلى الحرب الأهلية، ورحيله أيضا يؤدي إلى حرب أهلية أيضا على غرار ما شهدناه في لبنان، البوسنة والكونغو، ومؤخرا في العراق.

وأضافت إن سوريا على شفا كارثة حقيقية، ومع ذلك سقوطها قد يؤدي إلى مخاطر كبيرة على الولايات المتحدة الأميركية وعلى الشعب السوري، النظام السوري يقوم بتوظيف قواته العسكرية الموالية من اجل سحق المعارضة والتأكيد على طغيانهم، وحتى لو سقط الرئيس بشار الأسد سوريا لن تخرج بسهولة من المأزق الذي تعيشه البديل المحتمل

للنظام الحالي هو حرب أهلية دامية على غرار ما شهدناه في لبنان، البوسنة والكونغو، ومؤخرا في العراق.
وتابعت إن كوارث هذه الحرب قد تفوق ما نشهده حاليا، وقد ينتشر ذلك ليصل إلى الدول المجاورة لسوريا، تركيا، العراق، الأردن، لبنان، ويمكن لإسرائيل، وقد تهدد تلك الأزمة المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، واستقالة الأسد في الواقع لن تكون سهلة، رغم أن إدارة اوباما سعت خلال الأشهر الماضية إلى نقل السلطة ولكن الأمور اتجهت نحو الأسوأ، ولكن عدم القيام بشيء يعني الوقوف إلى
جانب قوات الرئيس الأسد وبذلك قد تغوص سوريا بالحرب الأهلية ومخاطر التحول إلى دولة فاشلة. خلال السنة الماضية قتل الكثير من السوريين، إلا أن المعارضة بقت منقسمة والجيش السوري الحر هو علامة تجارية أكثر من كونه قوة فاعلة، ذات مغزى.
وأوضحت أن حماية مصالح الولايات المتحدة، يجب أن يبقى الرئيس الأسد، لان سوريا ضعيفة قد تدمرها الحرب الأهلية، وبالتالي، يجب أن تسير سياسة الولايات المتحدة على حبل مشدود، من خلال محاولة إزالة الرئيس الأسد، لكن بطريقة تحافظ فيها على دولة سليمة قادرة على حفظ الأمن على الحدود وضمان النظام في الداخل، وأن خيارات تقييم تغيير النظام كثير، فالولايات المتحدة مستعدة لدفع الثمن، وإذا كان الأمر كذلك، فإنها قد تضطر للاختيار بين التعايش مع النظام الحالي، أو إزالته بغض النظر عن العواقب.