رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: مصداقية الإعلام اختفت مع الربيع العربى

صحف أجنبية

الأربعاء, 04 أبريل 2012 16:45
جارديان: مصداقية الإعلام اختفت مع الربيع العربى
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (جارديان) البريطانية أن الربيع العربي فشل في الحفاظ على مصداقية التليفزيون العربي وأن تغطيته المتحيزة أدت إلى تقويض ثقة المشاهدين بعد أن بدأت القنوات العربية تزدهر وتكتسب مصداقية.

وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من أن التليفزيون تماشى مع الربيع العربي وبدأ توفير التغطية اليومية للثورات، من تونس إلى مصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا، وكان الناس يتوقعون من محطات التليفزيون احتضان أحلامهم والدفاع عن قضاياهم، إلا أن الشبكات الرئيسية قررت تبني بعض الثورات دون غيرها.
وأحد الأمثلة على ذلك، الطريقة التي تم التعامل بها

مع الانتفاضة في البحرين، حيث كان واضحاً أن المحطات التي تمولها دول الخليج أكثر اهتماما بالأمن الإقليمي عن أحلام البحرينيين للديمقراطية والحرية والثورة ضد الطغيان، وفي نفس الوقت، أعطت القنوات العربية اهتماما بالغا بالثورة السورية، ولكن الأمور أخذت مسارا مختلفا عندما بدأ التدخل في التغطية.
وأكدت الصحيفة أن وسائل الإعلام العربية أصبحت مُقسمة، مثل الأحزاب، ويهيمن البيزنس على السياسة، ولا يمكن أن يعتمد الأشخاص حقا على قناة واحدة للحصول على
خلاصة هذه الأخبار كاملة.
وأضافت الصحيفة أن المشكلة ليست من هو الكاذب ومن الصادق، حيث تعمل المؤسسات الإعلامية علي إعطاء جزء من الحدث الذي يخدم جدول أعمال الممول، لذلك فمن الواضح أنه لا يتم عرض سوى جزء من الحقيقة في حين دفن الجزء الآخر.
وتابعت الصحيفة قائلة: "ما هو واضح هو أن الاستثمار في المصداقية خلال العقدين الماضيين كان عبثا، وأن النخبة الحاكمة تتعامل مرة أخرى مع القنوات الإخبارية العربية بالطريقة التي تستخدمها مع وسائل الإعلام الرسمية العربية".
واضافت الصحيفة ان الحكومات التي تملك مؤسسات إعلامية في الشرق الأوسط، وتفرض جداول أعمالها، تدفع العمل الصحفي نحو الانتحار، حيث إنهم يأخذون المشهد الإعلامي العربي للتسعينات بدلا من أن يتحرك إلى الأمام.