رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سى إن إن: مصر تبحث عن هويتها

صحف أجنبية

الأربعاء, 04 أبريل 2012 15:18
سى إن إن: مصر تبحث عن هويتها
كتبت- عزة إبراهيم:

أشعر بالإحباط والقلق، ولكنني لست متشائما، هكذا عبر نبيل فهمي سفير مصر السابق في الولايات المتحدة في مقالته عن الشأن المصري بموقع "سى إن إن" الأمريكى، مؤكدا أن مصر تخوض معركة للبحث عن هويتها، وربما يعد ذلك أخطر التحديات التي تواجهها لرسم شكلها ونظامها الجديد خلال القرن الـ 21، ولكن هذه المعركة جزء من عملية الشفاء من الماضي الفاسد.

وأكد الكاتب أن مصر لا تواجه خيارا بين الهوية الإسلامية أو العلمانية كما يتخوف البعض، لأن المصريون جميعا لن يقبلوا سوى مجتمع مدني

متنوع مرن، كما عاشوا دائما.
وأضاف أن النظام المصري الجديد بعد الثورة لن يستطيع الجور على حقوق المرأة أو الأقليات العرقية أو الدينية أو السياسية، أو إحالتهم لمواطنين من الدرجة الثانية، فالمرأة نصف المجتمع، وصاحية دور بارز في كافة المجالات منذ عهد الملكة نفرتيتي فصاعدا.
وشدد على أن مصر لن تستطيع عزل نفسها عن المجتمع العالمي، بما تتميز به من حيوية الشباب المصري وتطلعاته الكبيرة، فيمثل الشباب أكثر من 56٪
من سكانها اليوم ممن تقل أعمارهم عن 25 عاما، وسيكونون الأداة المصرية لإستعادة دور البلاد القيادي في المنطقة العربية والشرق الأوسط.
وتابع: " المصريون يعرفون ذلك ويفهمونه جيدا، ولكن هذا لا ينفي أن المعركة مصر للبحث عن هويتها المستقلة الخاصة أمر شاق، وخاصة في ظل الأخطاء المتراكمة من الماضي، والممتدة إلى المستقبل، ولكن في النهاية هو الطريق الوحيد أمام المصريين لتحقيق طموحهم المشترك".
وأشار إلى حالة الفراغ السياسي التي تعاني منها مصر، وخاصة في ظل اندلاع ثورة قوية بدون زعيم يلتف حوله الجماهير، الأمر الذي جعل إدارة مرحلة ما بعد الثورة أمرا معقدا، بعد أن تمكن أصحاب المصالح من انتزاع المكاسب ووضع مطبات جديدة أمام مستقبل البلاد.