رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فايننشال تايمز: الإخوان خدعت الشعب المصرى

صحف أجنبية

الأربعاء, 04 أبريل 2012 15:13
فايننشال تايمز: الإخوان خدعت الشعب المصرى
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية أن جماعة "الإخوان المسلمين" استطاعت أن تكسب المجلس العسكري بعد أن خدعت الشعب المصري وجعلته يثق بها، لدرجة مكنتها من الهيمنة على البرلمان، وقالت الصحيفة ساخرة: "أيمكنك أن تسامح المصريين لاعتقادهم بأنه لا يمكن الوثوق بالإخوان بعد الآن؟!".

وقالت الصحيفة إنه بعد ادعاء جماعة الإخوان المسلمين أنها لن تحاول السيطرة على البرلمان، وأنها لن تتقدم بمرشح في الانتخابات الرئاسية، رشحت "خيرت الشاطر"، نائب المرشد العام للجماعة، لرئاسة الجمهورية، وبذلك تكون قد أخلت بكل وعودها.
وأضافت الصحيفة أن الشك حول نوايا الجماعة بدأ فعلياً الأسبوع الماضي عقب اختيار اللجنة التأسيسية المكلفة بصياغة دستور مابعد الثورة، ونتج عنها انسحاب ممثلي الأحزاب الليبرالية، والمحكمة الدستورية،

والكنيسة القبطية، وحتى الأزهر.
ثم فجرت الجماعة مفاجأة في نهاية الأسبوع بقرار ترشيح "الشاطر"، القائد الاستراتيجي والأكثر شراسة، مرشحا لها في الانتخابات الرئاسية المقررة فى23 مايو المقبل.
ووصفت الصحيفة هذه الخطوة بأنها فجة وهدفها السيطرة على السلطة وأنها تشكل خروجا كبيرا عن النهج المتبع من قبل جماعة الإخوان المسلمين منذ عقود في السياسة، حيث اتبعت طويلا فكرة السياسة التدريجية إلا أنها فضلت مؤخرا المشاركة في تحمل مسئولية حكم الشعب المصري.
وقال "ضياء رشوان"، المحلل في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية: "إنها نقطة تحول في تاريخ جماعة الإخوان المسلمين"، في حين قال مسئول
قريب من "الشاطر": "نحن نعلم أن الأمر يبدو كأنه استيلاء على السلطة و يقلق الكثير من الناس ولكننا محاصرون".
وأشار بعض المحللين إلى أن "الشاطر" مرشح قوي ويمكن أن يفوز بكسب التعاطف معه من خلال الـ 12 عاما التي قضاها في السجن في ظل نظام الرئيس السابق "حسني مبارك"، إلا أن فوزه غير مضمون بأي حال من الأحوال، وأن ترشيحه سيقسم الأصوات الإسلامية.
وقال "شادي حامد"، الخبير في الحركات الإسلامية في مركز "بروكنجز الدوحة": "إن جماعة الإخوان المسلمين تسير على أرض مجهولة، ولكن هدف الجماعة الأساسي هو وضع حد للحكم العسكري، حتى لو كان على حساب تقويض مصداقيتها".
وأضاف "حامد" قائلا: "إن الإخوان المسلمين لا يريدون أن يتورطون في 30 عاما من حرب استنزاف مع الجيش، بل أنهم يريدون خروج الجيش من الحياة العامة كلها، مؤكدا أنه بترسيخ موقفهم في الرئاسة لن يقدر أحد مرة أخرى الانقلاب ضدهم".