رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: بريطانيا تنضم إلى قائمة مراقبة الإنترنت

صحف أجنبية

الثلاثاء, 03 أبريل 2012 16:21
جارديان: بريطانيا تنضم إلى قائمة مراقبة الإنترنت
كتبت-أماني زهران:

أكدت صحيفة "جارديان" البريطانية أن بريطانيا لم تكن الدولة الأولى التي ستسمح لحكومتها بمراقبة مواطنيها عبر البريد الإلكترونى الذى يقوم الأشخاص بإرساله، فهى بذلك ستنضم إلى قائمة الدول التى تتبع نهجا صارما تجاه هذه القضية.

ووصفت الصحيفة القرار الذي تدرسه بريطانيا لمراقبة الإنترنت بحجة استهداف الإرهابيين، بأنه أشبه بأن شقيقك الأكبر يراقب صندوق رسائلك الإلكترونية.
وأضافت الصحيفة أنه بموجب الخطط الجديدة التى وضعتها الحكومة فسيكون لدى الشرطة والجهات الأمنية قريبا، الحق فى مراقبة من تقوم بمراسلتهم، وعند ذلك سيكون الأمر كالسماح لجهاز الاستخبارات البريطانى (MI5) بتصفح جميع رسائلك البريدية وتحليل الرسائل التى

تقوم بإرسالها إن لم يكن تحديد ما تقوله.
وقالت الصحيفة إن هناك وجهات النظر مختلفة حول هذا القرار حيث أكد مؤيدى الإقتراح أنهم يدعون أنه تم مناقشته خصيصا للقبض على الإرهابيين، لكن المعرضين رأوا أن هذا الأمر يعتبر انتهاكا واضحا وغزو للخصوصية ومن المحتمل أن يضع بريطانيا ، في نهاية المطاف ، على قدم المساواة مع النظام الاستبدادى الصينى.
وأكدت الصحيفة أن بريطانيا لم تدخل بعد قائمة أعداء الإنترنت، وهي القائمة التي وضعتها مجموعة من المراسلون من
أجل حرية التعبير بلا حدود وتُعرف باسم "مراسلين بلا حدود"، وكشفت هذه المجموعة عن وجود 12 دولة تواجه اتهامات بأنها أكثر الدول تهديدا لحرية الإنترنت على مدار العام الماضى.
وتابعت الصحيفة قائلة: "إن القائمة شملت إيران والصين، حيث أتهمت هاتين الدولتين باعتبارهما من أكثر الدول المهتمة بمراقبة ليس فقط الأشخاص الذين يتواصلون عبر البريد الإلكترونى بل ما يقولونه أيضا".
وأكدت الصحيفة أن الحكومة الإيرانية تخطط الآن لإدخال "الإنترنت الوطني" وهي شبكة من شأنها أن تحل محل الشبكة العالمية، ولكنها ستسمح للحكومة بمراقبة مواطنيها بشكل أفضل.
ولفتت الصحيفة إلى أن الصين سجنت 78 شخصا لأتهامهم بممارسة أنشطة تخريبية على الإنترنت، وأصبح غير مسموح لمستخدمي الإنترنت البحث عن كلمات مثل "مصر" و "الياسمين"، خشية من التأثر بالأفكار الثورية للثورات العربية.