رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك: الغرب يقود حمار الأمم المتحدة فى أفغانستان

صحف أجنبية

الأحد, 01 أبريل 2012 17:47
فيسك: الغرب يقود حمار الأمم المتحدة فى أفغانستان
كتبت-أماني زهران:

تحت عنوان "شاهدونا ونحن نقود حمار الأمم المتحدة"، عبر الكاتب البريطاني "روبرت فيسك" في مقاله بصحيفة (إندبندنت) البريطانية عن انتقاده للتدخل البريطاني والأمريكي العسكري في أفغانستان.

وقال "فيسك": "فلنعد إلى تلك الحرب الدامية"، ولا أقصد ما يجري في سوريا ولا ما جرى في ليبيا أو العراق ولكني أشير إلى الحروب الأفغانية التي خاضتها القوات البريطانية في عام 1842 ثم خلال الفترة بين عامي 1878 إلى 1880 ثم عام 1919 "ثم منذ عام 2001 إلى عام 2014 أو 2015 أو 2016، من يدري؟".
واضاف "فيسك" قائلاً: "لقد تعلمنا درسنا في العراق، حينا اعتقدنا أنه بإمكاننا تحقيق النصر دون

إراقة الدماء، إلا أن الحرب في العراق كانت دامية بالنسبة لنا، ودامية جدا للعراقيين من دون شك وهذا هو سبب عودة الأمريكان إلي أراضيهم من العراق".
كما أعرب الكاتب عن اعتقاده بأن مشاركة القوات الغربية في الحرب في افغانستان لم تعمل على جلب الأمن لتلك الدول المشاركة فيها، فليس هناك في أفغانستان أكثر مما كان في العراق، لذا سنعود إلي أراضينا، لأننا لن نخلف وراءنا ديمقراطية مثالية، حيث اعترف الأمريكيون منذ سنوات أننا لن نخلف وراءنا "ديمقراطية جيفرسون".
وقال الكاتب: "يجب علينا التحلي بهدوء عن زعمنا بوجودنا في أفغانستان لمحاربة الإرهاب، وذهب الكاتب بالقول إلى إنه بالرغم من أن فرنسا لديها وحدة عسكرية في أفغانستان، لكنها لم تمنع وقوع جرائم القتل في البلاد الأسبوع الماضي، في إشارة إلى الأحداث التي شهدتها مدينة "تولوز" مؤخرا، حيث قتل سبعة أشخاص على يد شاب من أصول جزائرية.
وأعرب الكاتب عن دهشته من حديث أدلى به الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" مؤخرا من أن سوريا لا يمكن أن تجري انتخابات حرة ونزيهة وهي في حالة حرب، مؤكدا أن "أوباما" على حق من دون شك، لكن علينا ألا ننسى أن "أوباما" نفسه قبِل نتائج دورتين انتخابيتين مزورتين في أفغانستان خلال الحرب".
واختتم الكاتب مقاله متسائلاً: ماذا حدث للأفغان؟ النساء؟ المدارس؟ الجسور؟ وماذا عن كل هذا الفساد الذي عبر عن فشل مهمتنا؟؟.