رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل اليوم:

كتاب التاريخ الإسرائيلى يثير أزمة سياسية

صحف أجنبية

السبت, 31 مارس 2012 12:38
كتاب التاريخ الإسرائيلى يثير أزمة سياسية
كتب- محمود صبري جابر:

أثار كتاب التربية الوطنية والتاريخ الإسرائيلي أزمة سياسية شديدة بين أوساط اليمين واليسار في دولة الكيان الصهيوني، بسبب ما يكشفه من حقائق تاريخية تؤكد أن صقور اليمين الإسرائيلي يقدمون الحلول العسكرية لتحقيق الأهداف الصهيونية، وأن عرب إسرائيل يتعرضون لظلم كبير داخل المجتمع الإسرائيلي.

وأكدت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن كتاب التربية الوطنية الذي اعتمدته وزارة التربية والتعليم وطبعت آلاف النسخ منه وتم توزيعها على المدارس الثانوية في إسرائيل أثار ضجة وغضب اليمين

واليسار في إسرائيل على حد سواء بسبب ما جاء فيه من مغالطات وأخطاء تاريخية منها أن "اليمين الإسرائيلي يتكون من الصقور الذين يؤمنون بالحلول العسكرية ويعتبرونها العنصر الأهم في الأمن القومي الإسرائيلي. واليسار يتكون من الحمائم الذين يؤمنون بالمفاوضات باعتبارها أفضل طريقة لحل الصراعات والنزاعات".    
كما أشار الكتاب إلى أن اليمين الإسرائيلي يولي أهمية كبيرة للتعصب القومي والتراث القومي، مؤكداً
أن القومية هي الإطار الذي يوحد شعب إسرائيل، وأن اليمين يفضل أبناء قوميته على أبناء القوميات الأخرى ويقدس القيم المتعلقة بالقومية.
ويكشف الكتاب عن حقائق تاريخية، وصفتها الصحيفة الإسرائيلية بأنها مغالطات وأخطاء تاريخية جسيمة، ففي الجزئية التي تناولت قانون النكبة الفلسطينية الذي اعتمده الكنيست الإسرائيلي في العام الماضي جاء في الكتاب أن "ممثلي جمعية حقوق الإنسان يرون أن قانون النكبة يضر بحقوق الأقلية العربية في إسرائيل"، مشيراً إلى أن هناك قوانين أخرى إذا تم اعتمادها ستمثل انتهاكاً صارخاً لحقوق الإقلية العربية في إسرائيل، وعلى رأسها قانون الولاء لدولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية.