رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اندبندنت: محاولة إسقاط الأسد فشلت

صحف أجنبية

الجمعة, 30 مارس 2012 07:35
اندبندنت: محاولة إسقاط الأسد فشلتبشار الأسد
كتب: عبدالله محمد

أعتبر الكاتب البريطاني "باتريك كوكبرون" أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على عائلة الأسد المقربة بما فيهم والدته وزوجته أسماء الأخرس، دليل على أن الأميركيين والاتحاد الأوروبي والحلفاء في الشرق الأوسط استنزفوا جميع الخيارات في الملف السوري، وأن جهود إسقاط نظام الأسد فشلت في تحقيق غايتها، خاصة مع استبعاد الحل العسكري، وتراجع قوة الجيش الحر عن معاقلهم، وسيطرة قوات الأسد عليها.

وقال الكاتب في مقال نشرته "الاندبندنت" يبدو إن تجربة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي والدول العربية الخليجية في إسقاط معمر القذافي كانت مضلِّلة فلم تنجح محاولات تطبيق الإستراتيجية نفسها في سوريا، لقد فشلت الجهود القائمة منذ عام لإسقاط الرئيس بشار الأسد ونظامه، ومنذ شهرين أو ثلاثة أشهر، بدا وكأن تلك الجهود كادت تنجح فعلاً عندما استولى الثوار على معاقل في مدن مثل حمص ودير الزور. تحدث البعض عن احتمال فرض منطقة حظر جوي أو تنفيذ تدخل عسكري خارجي.
واجهت سورية عقوبات اقتصادية قاسية علماً أن اقتصادها هش في الأساس، وكانت الأنباء اليومية عن فرض ضغوط جديدة على الأسد

وزيادة زخم الثوار تنذر باقتراب تغيير الحكم في دمشق، لكن لم يتحقق ذلك، ولن تصبح سوريا شبيهة بليبيا يوماً، وآخر ما أقدم عليه المجتمع الدولي هو قرار الاتحاد الأوروبي منع والدة الأسد وزوجته أسماء من السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي (مع أن أسماء الأسد تستطيع السفر إلى بريطانيا باعتبارها مواطنة بريطانية). تشير هذه التدابير إلى يأس حقيقي.
وأضاف لقد زعم وزير الخارجية البريطاني ويليام هايغ أن هذا التدبير الأخير يساهم في تعزيز الضغوط على النظام السوري، ولكنه في الحقيقة يمنحه منفساً معيناً، يشير منع أسماء الأسد من القيام برحلات تسوق إلى باريس أو روما (إذا افترضنا أنها كانت تنوي أصلاً السفر إلى هناك) إلى أن الأميركيين والاتحاد الأوروبي والحلفاء في الشرق الأوسط استنزفوا جميع الخيارات في الملف السوري، وفي في الأسبوع الماضي، قال أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون: "لا أحد يناقش خيار التدخل العسكري".
وفي الآونة الأخيرة، بدأ عناصر الجيش السوري الحر يتراجعون من معاقلهم في مدينة حمص ومحافظة إدلب في الشمال ثم من دير الزور شرقاً. يوم الثلاثاء الماضي، تقدم جنود سوريون بالدبابات من أربع جهات ودخلوا إلى دير الزور القريبة من الحدود العراقية، ما أجبر الثوار على الهرب والاختباء في منازل وشقق مجاورة بعد خوض معركة قصيرة، وقد يؤدي تراجعهم إلى تصعيب عملية تهريب الأسلحة عبر الحدود العراقية من محافظة الأنبار، وكان تقدم الجيش السوري السريع يتعارض مع الحصار الذي دام شهراً كاملاً على حي بابا عمرو في حمص وأسفر عن مقتل المئات وحول المنطقة إلى أنقاض، ودعمت المملكة العربية السعودية وقطر تسليح الثوار لكن تقل المؤشرات على إقدامهما على ذلك.
وتساءل أين أخطأ المدافعون عن تغيير النظام؟ وأجاب لقد بالغوا في التشديد على شعارات حملتهم والتمسك بأهداف معينة، حتى شهر يناير الماضي، كانت جميع تحركاتهم ترتكز على التدخل العسكري الدولي أو التهديد بتنفيذ تحرك مماثل، لكن لم يعد هذا الخيار مطروحاً في 4 فبراير عندما أقدمت روسيا والصين على استعمال حق النقض في مجلس الأمن للاعتراض على قرار مدعوم من جامعة الدول العربية يدعو إلى تنحي الأسد، ويبدو أن تجربة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي والدول العربية الخليجية في إسقاط معمر القذافي كانت مضلِّلة فلم تنجح محاولات تطبيق الإستراتيجية نفسها في سورية.