رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن. تايمز: قلق عالمى بسبب التوتر بين دولتى السودان

صحف أجنبية

الخميس, 29 مارس 2012 17:07
ن. تايمز: قلق عالمى بسبب التوتر بين دولتى السودان
كتب- حمدى مبارز:

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن النزاع والخلافات المتفجرة بين شمال وجنوب السودان ، زاد من القلق العالمى حول مستقبل العلاقة بين الدولتين .

وقالت الصحيفة: انه بعد فترة وجيزة من وقف العنف المتبادل ، والاتجاه نحو المصالحة وتسوية القضايا محل الخلاف ، وإعلان قيام دولة جنوب السودان فى يوليو الماضى ، عادت المواجهات المسلحة بين الجانبين مرة أخرى على الحدود لتفتح باب الجدل من جديد .
وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى ، أعربوا جميعا عن مخاوفهم من أن يؤدى النزاع المتفجر على الحدود إلى العودة إلى نقطة الصفر مرة أخرى وإفساد ماتم التوصل إليه فى الصيف الماضى. وأضافت الصحيفة أن جنوب السودان اتهمت الشمال بتنفيذ غارات جوية على الأراضى التابعة لدولة الجنوب .
وقال "برنانبا بنيامين" وزير الإعلام

فى دولة جنوب السودان: إن الطائرات التابعة للشمال اخترقت المجال الجوى للجنوب بعمق 100 كيلومتر وقصفت مواقع النفط فى ولاية " الوحدة "، وفى هجوم مضاد قامت قوات دولة جنوب السودان بالسيطرة على مدينة " حجليج" النفطية التابعة للسودان، والتى تدعى دولة الجنوب أنها من المناطق محل النزاع بين البلدين. ومن جانب آخر أعلنت الحكومة السودانية فى الخرطوم أنها استعادت السيطرة  على "حجليج" .
ونقلت الصحيفة عن "خالد السوارمى" المتحدث باسم الجيش السودانى قوله:" إن الجيش السودانى قادر على ردع القوات الجنوبية  والدفاع عن الأراضى السودانية ، وأشار الى أن الادعاءات الجنوبية بأن منطقة "حجليج" من المناطق المتنازع عليها،  لا أساس له من الصحة .
ورأت الصحيفة أن البترول هو نقطة الخلاف المحورية بين الجانبين ، خصوصا انه بعد استقلال جنوب السودان فى يوليو الماضى ، اصبح 75% من حقول البترول فى البلاد تحت سيطرة الجنوبيين ، وهو الأمر الذى لا يقبله السودان ، خصوصا أن معامل المعالجة والتكرير وموانئ التصدير كلها تقع فى الشمال أى فى السودان .
ورغم استقلال الجنوب الا أنه لاتزال هناك  قضايا مثل الخلاف حول عائدات النفط ، واقامة مواطنى كل دولة فى البلد الاخر وترسيم الحدود ،وهى مصدر للتوتر بين البلدين .كما ان كلا البلدين يتهم الآخر بدعم وتأييد جماعات متمردة فى البلد الآخر . وقالت الصحيفة: إنه بعد أن وجه رئيس جنوب السودان " سيلفا كير" الدعوة للرئيس السودانى "عمر البشير" لزيارة "جوبا" عاصمة الجنوب وعقد قمة يوم الثلاثاء المقبل لبحث الخلافات بين الجانبين ، تجددت الاشتباكات على الحدود مما جعل السودان يرفض الدعوة . ومن المفترض أن يلتقى وفدان من البلدين اليوم فى العاصمة الاثيوبية "أديس أبابا" ، لبحث النزاع والتوتر بين الشمال والجنوب .