رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نصف الأفغانيات محتجزات لـ"جرائم أخلاقية"

صحف أجنبية

الخميس, 29 مارس 2012 14:10
نصف الأفغانيات محتجزات لـجرائم أخلاقية
كتبت-أماني زهران:

كشفت صحيفة (جارديان) البريطانية عن تقرير أعدته منظمة "هيومن رايتس ووتش" لمراقبة حقوق الإنسان الذي أكد أن ما يقرب من نصف النساء في السجون الأفغانية محتجزين بتهمة ارتكاب "جرائم أخلاقية"، وأن المحاكم الأفغانية فشلت في حماية النساء.

وأكدت الصحيفة أنه بعد أكثر من عشر سنوات من الجهود الدولية الرامية إلى إصلاح النظام القانوني وحقوق المرأة في أفغانستان، وجد التقرير أن المرأة لا تزال تواجه حماية محدودة للغاية في المحاكم الأفغانية على الرغم من إدخال عدد من التحسينات.
وركز التقرير في المقام الأول على سجن النساء الذين فروا من ديارهم هربا من أوضاع مسيئة

والأعتداء عليهم، مستنكرة عدم مواجهة الجناة أي إجراءات قانونية، في حين أن الضحايا تواجه عقوبة السجن، وقال التقرير أن أفغانستان هي البلد الوحيد في العالم الذي يفسر الشريعة الإسلامية لمنع النساء من الهروب من المنزل دون إذن.
وقال "كينيث روث"، المدير التنفيذي لهيومن رايتس ووتش، "إن هروب المرأة من منزلها يعد تعبيراً عن الموقف الصعب التي تمر به المرأة في أفغانستان اليوم فبعد تقدم المرأة في التعليم والرعاية الصحية والعمل والسفر إلا أن التقدم الذي تم إحرازه
غير مستقر".
وأعطى تقرير المنظمة مثال على الجرائم التي ترتكب في حق المرأة الأفغانية، حيث كشفت امرأة أفغانية تُدعى "سووريا" عن مأساتها والتي بدأت عندما تزوجت في سن الـ12 عاما من أجل تسوية نزاع أسري وكان زوجها يسيء معاملتها، ولكنها استمرت معه 9 سنوات بعد أن شجعها والدها على التحلي بالصبر.
وتابعت سووريا قائلة: "إن زوجها أتهمها بالهرب وممارسة الجنس مع واحد من أعدائه، إلا أنها أكدت أن المرة الأولي التي رأت فيها هذا الرجل كانت في قاعة المحكمة، أن زوجها قام بتأليف هذه القصة حتى يتخلص منها وويجلب العار لمنافسيه، وعلى أثر ذلك حكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف.
وأكد تقرير لمنظمة "اوكسفام" أن 87٪ من النساء الأفغانيات تعاني من الإيذاء الجسدي والنفسي، أو الجنسي أو الزواج القاصر.