رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هاآرتس:حكومة الجنزورى وراء تفجيرات سيناء

صحف أجنبية

السبت, 24 مارس 2012 10:43
هاآرتس:حكومة الجنزورى وراء تفجيرات سيناءد. كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء
كتب- محمود صبري جابر:

اتهمت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية اليوم "حكومة الجنزوري" بالمسئولية عن تفجيرات الغاز في سيناء وما وصفته بالممارسات الإرهابية المتصاعدة من خطف وسرقة وتجارة أعضاء، مؤكدة أن الحكومة المصرية برئاسة الدكتور "كمال الجنزوري" أهملت البدو في سيناء وتسببت في انهيار الأمن بها على حد تعبيرها.

وزعم الكاتب الإسرائيلي "تسفي برئيل" في مقاله بالصحيفة أن تجاهل أوضاع البدو في سيناء، من الناحية الاقتصادية هو سبب تفجير أنبوب الغاز 13 مرة وتفشي الإرهاب والجريمة في شبه جزيرة سيناء، مشيراً إلى أن سيناء منذ ثورة الـ 25 من يناير أصبحت بلا قانون، ومؤكداً على أن معالجة المشاكل الاقتصادية للبدو ستقلل ما وصفه بالتعاون مع حركة حماس وتنظيم القاعدة.
وتابع برئيل أن البدو بعد الثورة، وتحديداً في ظل الحكومة الحالية للدكتور كمال الجنزوري، سمعوا العديد من التصريحات بشأن التطوير والتنمية وتغيير الأوضاع وخلق فرص عمل، لكن شيئاً من تلك الوعود لم يتحقق، مشيراً إلى أن الجنزوري وعد في أواخر فبراير بإقامة هيئة لتطوير سيناء خلال أسبوع، ومر أسبوع واثنان وثمة هيئة لم تقم.
وأضاف الكاتب الإسرائيلي أن البدو من جانبهم ليسوا بحاجة لهيئة أو لجنة، حيث يكتفون الآن بمطالب متواضعة

للغاية وهي تركيب خطوط مياه للبلدات البدوية في سيناء، التي لازالت تعتمد على حاويات المياه التي تبلغ تكلفة الواحدة 200 جنيه مصري، وكذلك خطوط كهرباء تعويضاً عن مصادرة أراضيهم لصالح شركة "جازسكو" التي تدير خط الغاز لإسرائيل والأردن. 
وأكد برئيل أن قوات الأمن المصرية تنفست في هذا الأسبوع الصعداء مرتين، الأولى بعد موافقة البدو من منطقة رفح على رفع الحصار عن معسكر القوة متعددة الجنسيات في سيناء، والمرة الثانية بعدما وافق البدو من منطقة نويبع على إطلاق سراح المرشدة السياحية التشيكية عقب اختطافها أثناء مرافقتها فوجا يتكون من 15 سائحاً، مشيراً إلى عمليات الاختطاف الثلاث السابقة أيضاً، والتي بدأت باختطاف سياح أمريكيين، ثم  سياح كوريين، وأخيراً سياح برازيليين، والتي مرت كلها بسلام بعد الوصول لاتفاق بين قوات الأمن وزعماء القبائل البدوية أسفر في النهاية عن إطلاق سراح مساجين من أبناء قبائلهم مقابل السياح الأجانب.   
وأضاف برئيل أن سيناء، التي يقطن بها نحو 400 ألف مواطن مصري (منهم حوالي
60% بدو) أصبحت منذ الثورة منطقة "حرة" يمكن لأي شخص معه سلاح، وهؤلاء كثيرون، أن يفعل كل ما يحلو له، مثل تفجير أنبوب الغاز المؤدي لإسرائيل، وإغلاق الطرق الرئيسية، ومهاجمة قوافل الجيش المصري أو اختطاف سياح.
وادعى برئيل أن خلايا الإرهاب تعمل في سيناء حتى من قبل أن تندلع الثورة، حيث يتدفق السلاح عليها من السودان والقاهرة، مشيراً إلى أن أساس دعم تلك المنظمات الإرهابية هي القبائل البدوية التي عانت لعشرات السنين من الظلم البين في الحصول على ميزانيات من الدولة وندرة فرص العمل وعدم إقامة مصانع إنتاجية، ناهيك عن ما وصفه ببطش نظام مبارك.
وتابع برئيل: عندما نبحث عن الأسباب وراء تفجير أنبوب الغاز 13 مرة، من السهل جداً اتهام تنظيم القاعدة أو المنظمات الراديكالية الأخرى، لكن عندما يكون البدو مضطرين لدفع أسعار فلكية مقابل الحصول على أنابيب الغاز التي تصل إليهم بشق الأنفس، وفي الوقت ذاته يرون كيف تحقق شركة جاسكو المقامة على أراضيهم أرباح طائلة وتنقل الغاز لإسرائيل والأردن، فلا مفر من التفكير في الإحباط الذي يدفعهم لتفجيره بأنفسهم أو مساعدة من يريد المساس بالاقتصاد المصري. 
وزعم برئيل أنه بسبب عدم وجود مصدر رزق وعمل، لجأ البدو إلى مصادر رزق جديدة، وهي التجارة والتهريب عبر الأنفاق في غزة، وتهريب اللاجئين لإسرائيل، وبيع السلاح والمتفجرات للمنظمات الراديكالية ذات الأجندات المختلفة، الرامية أحياناً إلى ضرب الاقتصاد المصري وأحياناً أخرى المساس بالعلاقات بين مصر وإسرائيل عبر تفجير أنبوب الغاز.