رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هاآرتس:إنهاء الاستبداد أصعب من خلع مبارك

صحف أجنبية

الأربعاء, 07 مارس 2012 10:43
هاآرتس:إنهاء الاستبداد أصعب من خلع مبارك
كتبت - أماني زهران:

رأت صحيفة (هاآرتس) الإسرائيلية أن خلع الرئيس السابق حسني مبارك كان أمرا سهلا مقارنة بالتخلص من الاستبداد واقتلاع ثقافة الديكتاتورية المتجذرة بقوة داخل المجتمع المصري.

وجاء رأي الصحيفة من خلال الرسالة التي وصلتها من مصري يصف خلالها الشعور السائد بين كثير من المثقفين الليبراليين الذين كانوا يطمحون لإسقاط النظام السابق حسني مبارك وعدم قدرتهم على تحديد القوة الاستبدادية التي حلت محل النظام.
وورد على لسان كاتب الرسالة أن ما جاء بعد خلع مبارك كان عكس كل التوقعات، فعلى

المستوى الشخصي، فأنا أعاني من انخفاض في الدخل بسبب تدفق الطلبات وقال ساخرا حتى العمل مع المنظمات غير الحكومية لن يعوضني الكثير ولا يكفي لتغطية النفقات المتزايدة، وخاصة الانفاق على التعليم والدروس الخصوصية للأطفال، والذي يسبب التوتر في الأسرة، أما على المستوى العام فالأمور تتدهور يوماً بعد يوم.
وأكدت الرسالة أن التخلص من مبارك فجأة يبدو وكأنه مهمة بسيطة بالمقارنة باقتلاع ثقافة الديكتاتورية، المتجذرة بقوة،
وليس فقط في المؤسسات الحكومية ولكن أيضا في القطاع العام، حيث أن  هذه الثقافة أصبحت جزءا من الثقافة السائدة على مدى مئات من سنوات، وكذلك الفساد.
وأضافت الرسالة أن الديكتاتورية والفساد الآن تم مزجهما مع التدين والحركات الدينية، والتي أصبحت القوة المسيطرة على كل مجال من المجالات في البلاد، ويبنون أنفسهم مثل الحزب الوطني الديمقراطي، الحزب الحاكم وقت مبارك، مما يزيد الإحباط لجيل الشباب.
وأشار كاتب الرسالة إلى أن الأمريكيين وقعوا في الفخ الذي وضعته لهم الجماعات الإسلامية التي بدأت في نفس اللعبة الدبلوماسية ذات الوجهين التي لعبتها من قبل مع الأنظمة السابقة، والتي ستؤدي إلى اشتعال المنطقة الجديدة في المستقبل.