رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كريستيان مونيتور: الانضباط المالى اختبار للنوايا الحسنة

صحف أجنبية

الأحد, 04 مارس 2012 14:52
كريستيان مونيتور: الانضباط المالى اختبار للنوايا الحسنةرئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوى
كتب - حمزة صلاح:

وصفت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية معاهدة الانضباط المالي الأوروبية المبرمة أمس بأنها اختبار واضح للنوايا الحسنة لدى قادة الاتحاد الأوروبي بهدف الخروج الآمن من الأزمة المالية، في ظل الأزمة المالية الإسبانية الآخذة في التفاقم.

وتسمى معاهدة الانضباط المالي أيضا بـ "معاهدة الاستقرار والتنسيق والحوكمة"، حيث تهدف الى تعزيز الانضباط المالي والرقابة في منطقة اليورو، وتلزم الدول الموقعة عليها بضبط صارم للحسابات المالية، كما تفرض قيودا لضمان عدم تفاقم عجز في ميزانيات الدول.
ويأمل قادة الاتحاد الأوروبي من خلال التوقيع على المعاهدة الجديدة في تحقيق تكامل سياسي واقتصادي وإعادة الثقة في الوضع المالي الأوروبي، ولكن الحقيقة الاقتصادية في منطقة اليورو التي سجلت معدل بطالة عاليا وانزلاقا نحو الركود تقترح على القادة حاجتهم إلى إعادة النظر في سياساتهم التقشفية ومحاولة إيجاد طرق أخرى لتعزيز النمو.
وبعد ساعات فقط من توقيع المعاهدة، اعترف رئيس الوزراء الإسباني "ماريانو راخوي" بأن عجز الحكومة

سيصل إلى نسبة 8,5 % من الناتج الاقتصادي لهذا العام بدلا من 4,4 % في وقت سابق بعد تواعد الحكومة الإسبانية الاتحاد الأوروبي بإنقاذ اقتصاد البلاد من التقشف المفرط.
وسيضطر قادة الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية إلى اللجوء إلى أحد الحلين؛ إما بالتراجع عن مطالبهم بخفض العجز، أو بفرض عقوبات على مدريد، على حد قول الصحيفة.
وتبرهن الاتفاقية  المأزق الذين يعاني منه الإتحاد الأوروبي؛ فيواجه القادة الأوروبيون تحدي تقليل الديون التي خلقت الأزمة في المقام الأول، كما يحتاجون في الوقت ذاته إلى تعزيز النمو الاقتصادي، والتي بدونها تدابير الحد من الديون لن تكون مجدية.