رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد هزيمة شقيقته فى الانتخابات البرلمانية الإيرانية..

جارديان: شعبية "نجاد" مهددة

صحف أجنبية

السبت, 03 مارس 2012 11:24
جارديان: شعبية نجاد مهددةبارفين أحمدي نجاد
كتبت - أماني زهران:

أشارت صحيفة (جارديان) البريطانية إلى أن نتائج الانتخابات البرلمانية الإيرانية أظهرت صعوبة موقف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وشعبيته التي باتت مهددة في مسقط رأسه بعد الهزيمة المُحرجة لـ"بارفين احمدي نجاد"، الشقيقة الصغرى للرئيس، أمام منافسها المحافظ في "جارمسار".

وأظهرت النتائج التي أعُلنت اليوم في العاصمة، طهران أن الموالين لـ"آية الله علي خامنئي"، المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، تقدموا في الانتخابات في حين أظهرت النتائج الجزئية من مدن المحافظات أن المحافظين الموالين لأحمدي نجاد تم انتخابهم في كثير من

الدوائر.
وأكدت الصحيفة أن نتائج الانتخابات تؤكد أن أحمدي نجاد سيعيش فترة صعبة لما سيواجه من برلمان أكثر عداءً في الفترة المتبقية له في الرئاسة أي ما يقرب من عامين وأن السخط السياسي في الداخل والضغوط الدولية سيجعل النظام ضعيفا، وأن الإقبال على الانتخاب سيكون بمثابة اختبار لشرعية قيادته.
وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات الإيراينة عملت على تشجيع الناخبين وحثهم على ضرورة الانتخاب خصوصا في ظل
ما تواجهه البلاد من تهديدات من الحرب والعقوبات الاقتصادية الغربية، ومن خلال تغطية التليفزيون الإيراني للانتخابات أظهرت أن المئات من الناخبين اصطفوا في مراكز الاقتراع في انحاء البلاد للإدلاء بأصواتهم فيما وصفتها بأنها الأصوات الأكثر حساسية في تاريخ البلاد.
وأضافت الصحيفة أن "خامنئي"، جاء في أوائل صفوف الناخبين بعدما قاطع الانتخابات منذ الاحتجاجات التي أعقبت النتائج المزعم تزويرها في انتخابات الرئاسة عام 2009، وقال "كلما كان هناك مزيد من العداوة لإيران زادت أهمية الانتخابات" مؤكدا أن الإقبال على صناديق الاقتراع سيجعل الوضع أفضل لأمتنا والحفاظ على أمننا"، ووصف "خامنئي" التصويت بـ "المسئولية" الدينية مثلها في ذلك مثل الصلوات اليومية الخمس.