رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمريكا تحذر إسرائيل: لا حرب مع إيران

صحف أجنبية

الأربعاء, 22 فبراير 2012 12:31
أمريكا تحذر إسرائيل: لا حرب مع إيران
كتب-حمزة صلاح:

اعتبرت مجلة (ذي نيشن) الأمريكية، عودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى طاولة المفاوضات مع إيران برغم التصعيدات الإسرائيلية الأخيرة بشأن شن هجمات عسكرية على منشآت إيران النووية، بأنه تحذير أمريكي واضح إلى إسرائيل مفاده: "لا حرب مع إيران".

وعلى الرغم من القلق الغربي المتزايد والفوبيا التي اصابته من التهديدات الإيراني الواثقة، والمخاوف المبالغ فيها من مهاجمة إسرائيل إيران قريبا، على حد وصف الصحيفة، ظهرت بعض التحركات على الجبهة السياسية الأمريكية مؤخرا تدعو طهران إلى العودة إلى طاولة المفاوضات.
وللمرة الثانية في غضون أسبوعين بعد إعلان إيران استعدادها لإجراء محادثات، عاد وفد من كبار مفوضي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران لإجراء محادثات مع المسئولين الإيرانيين بشأن برنامج إيران النووي، وأعلن مسئولون أمريكيون وغربيون صراحة رفضهم التدخل العسكري من الجانب الإسرائيلي ضد طهران، وحثوا كلا الجانبين على الجلوس والحوار.
وكانت آخر التصريحات الغربية قول "وليام هيج"، وزير الخارجية البريطاني: إن مهاجمة إيران ستكون لها "جوانب سلبية كبيرة"، وإن هدف الغرب هو "جلب إيران إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى".
ومما لا شك فيه، أن واشنطن سوف تضطر إلى تقديم بعض التنازلات إلى طهران من أجل إجراء محادثات تحقق نجاحا، بما فيها الاعتراف بحق إيران في تخصيب اليورانيوم، حسبما ذكرت المجلة.
وكتب "دنيس روس"، الدبلوماسي الأمريكي والمستشار السابق للرئيس "باراك أوباما" لشئون الشرق الأوسط، مقالة افتتاحية مؤخرا غاية في الأهمية بعنوان: "إيران مستعدة لإجراء محادثات"، والتي أعرب فيها عن رأيه بأن إيران قد تقبل اتفاقية تسمح بعمليات التفتيش على برنامجها النووي وتحد من تخصيب اليورانيوم، وذلك لوقف أي تقدم أو هجمات تستهدف قدرات

سلاحها النووي، بينما سيُسمح لها بتطوير الطاقة النووية المدنية.
وسلطت المجلة الضوء على استخدام "روس" في مقالته عبارة: " وتحد من تخصيب اليورانيوم" بدلا من "وقف تخصيب اليورانيوم"، في إشارة بأن الولايات المتحدة سوف تقدم تنازلات من أجل استمرار الحوار مع إيران.
فضلا عن تحذير إدارة "أوباما" صراحة إسرائيل بعدم مهاجمة إيران، ويؤكد ذلك تصريحات الجنرال "مارتن ديمبسي"، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، خلال مقابلة له مع شبكة
"سى إن إن": "إن إسرائيل لن تتمكن من تحقيق أهدافها عبر الهجوم ضد طهران، بل بالعكس فإن الهجوم من شأنه زعزعة الاستقرار، وأعتقد أنه من السابق لأوانه أن نقرر القيام بعمل عسكري ضد طهران، فالدبلوماسية لها تأثير، ونحن مع الرأي القائل بأن النظام الإيراني هو نظام عقلاني".
وعلقت المجلة على الملاحظة الأخيرة لتصريحات "ديمبسي" القائلة: "ونحن مع الرأي القائل بأن النظام الإيراني هو نظام عقلاني"، بأنها ترد على مزاعم المحافظين الجدد واليمين الإسرائيلي بأن النظام الإيراني "غير منطقي" و"نظام متجه للانتحار" وقد يستخدم الأسلحة النووية حتى لو عنى ذلك له تدمير طهران.