رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اندبندانت: ثلث الليبيين يفضل عودة الحكم الاستبدادى

صحف أجنبية

الخميس, 16 فبراير 2012 16:36
اندبندانت: ثلث الليبيين يفضل عودة الحكم الاستبدادىمعمر القذافي
كتب- حمدى مبارز:

كشفت دراسة بحثية جديدة ان ثلث الليبيين يفضلون العودة الى الحكم الاستبدادى وحكم الفرد الواحد القوى ، بدلا من الديمقراطية الناشئة .

واوضحت صحيفة "اندبدانت" البريطانية انه بعد عام من قيام الانتفاضة والثورة الشعبية ضد حكم الرئيس الراحل "معمر القذافى" الذى استمر 40 عاما ، وبعد سقوط آلاف القتلى ، فإن أقل من ثلث الليبيين يرحب بالديمقراطية .
وكشفت الدراسة التى قام بها  معهد علوم الانسان فى جامعة "اكسفورد"،  أن المجتمع الليبى قبلى وهناك مخاوف كثيرة من ان تؤدى حالة الفراغ التى نشأت بعد رحيل "القذافى" الى  صراعات بين الفصائل القبلية المتناحرة التى نجحت فى الاطاحة بحكم "القذافى" .
فقد رصدت جماعات حقوق الانسان ومنظمات الصليب الدولى ، حالة من عدم

الاستقرار فى اماكن متفرقة من ليبيا خلال الاسابيع الماضية ، فضلا عن عدم سيطرة الحكومة على كل انحاء البلاد . كما رصدت منظمة العفو الدولية ، وجود ما يقرب من 12 جثة ، لأشخاص تم اعتقالهم وتعذيبهم والتمثيل بجثثهم ، بمعرفة ميليشيات ليبية تتولى زمام الامور فى المدن المختلفة  .
وقد تم إجراء الدراسة بعد ان تم منع احدى المنظمات العاملة فى مجال الخدمات الطبية ، من العمل فى مدينة "مصراتة" ، من قبل القائمين على الحكم فى المدينة ، حيث تم رصد انتهاكات لحقوق السجناء وتعرصهم للتعذيب .
وكشفت الدراسة ان 35% من
الليبيين لايزالون يفضلون وجود حاكم قوى يحكم البلاد لمدة 5 سنوات ، فى حين فضل ثلثا الذين شملتهم الدراسة ان يقولوا رأيهم فى نظام الحكم فى وقت لاحق .
وقال "كريستوف سام"  مدير مركز الابحاث الدولية فى جامعة "اكسفورد" ان الغالبية العظمى من الليبيين تفضل بقاء المجلس الانتقالى الوطنى ، رغم ان هناك دعوة الى انتخابات قريبة .
واشارت الدراسة الى ان عدم ثقة الليبيين فى الاحزاب والحركات السياسية ، وحداثة عهدهم مع الديمقراطية ، يجعلهم فى حاجة الى وقت أطول للتعرف على البدائل الديمقراطيىة للحكم الاستبدادى . فقد اعرب 81% عن ثقتهم فى الادارة الجديدة ، فى حين  اعرب 16% عن استعدادهم للجوء للعنف من اجل تحقيق الطموحات السياسية .
واوضحت الصحيفة ان منظمة العفو الدولية اعتبرت ان الميليشيات اكبر تهديد لليبيا الجديدة ، واضافت ان عشرة من كل 11 سجنا زارتها المنظمة ، تشهد انتهاكات وتعذيب واغتصاب للمعتقلين .