رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.تايمز:تأميم الأمن الخاص الأفغانى يهدد المساعدات الأمريكية

صحف أجنبية

الاثنين, 13 فبراير 2012 13:44
و.تايمز:تأميم الأمن الخاص الأفغانى يهدد المساعدات الأمريكيةحامد كرزاي
كتب-حمزه صلاح:

أوضحت صحيفة (واشنطن تايمز) الأمريكية أن الضغط المتزايد من قبل الرئيس الأفغاني "حامد كرزاي" إلى تأميم فيالق من شركات حراس الأمن الخاص

قبل نهاية شهر مارس المقبل، يشجع الفساد ويهدد مشروعات من المساعدات الأمريكية إلى أفغانستان تُقدر بمليارات الدولارات ويسبب حالة عامة من الفوضى.
ونقلت الصحيفة عن الرئيس "كرزاي" إنتقاده لوجود عدد كبير من الأسلحة للإيجار في أفغانستان، قائلا: "إن الشركات الأمنية الخاصة تلتف حول القانون وتخاطر بأن تتحول إلى مليشيات."
وعلى خلفية ذلك، أمر "كرزاي" بإلغاء شركات الأمن الخاصة في عام

2009 ووضع موعدا نهائيا للإلغاء النهائي في 20 مارس من العام الجاري ما عدا الشركات الأمنية التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي "ناتو" والبعثات الدبلوماسية حيث تظل شركات أمنية خاصة تحت مراقبة الحكومة الأفغانية.
وأكدت الصحيفة أن بعض المسئولين الأفغان التابعين لشركات أمنية خاصة سارعوا إلى طلب مساعدات استشارية من مستشاري منظمة حلف الناتو من أجل الوفاء بالموعد النهائي الذي حدده الرئيس الأفغاني، ولكن مع ضيق الوقت
فمن المحتمل أن يبقى العديد من العناصر المطلوبة للتأميم مفقودة لدى الشركات بحلول 20 مارس المقبل، مما سيجعل الشركات مجرد كيانات فاسدة قائمة في أفغانستان.
وأوضحت الصحيفة أن التأميم يهدد المليارات من الدولارات التي تتدفق إلى أفغانستان على هيئة مساعدات، لا سيما من الولايات المتحدة، حيث ستتحول الشركات إلى حكومية، وبالرغم من تأميمها ستظل التكاليف العالية والقضايا المتعلقة بالسلطة على حراس الحكومة بعد التأميم.
ففي هذه البلدة التي تعاني من هجمات المتمردين والتفجيرات الانتحارية، فإن شركات التنمية الخاصة في أفغانستان التي تنفذ معظم برامج وكالة المساعدات الأمريكية توظف الحرس الخاص لحماية المجمعات وتكون بمثابة حراسة مسلحة وحراسة على مواقع البناء، على حد قول الصحيفة.