رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

واشنطن بوست: زيارة نائب رئيس الصين لواشنطن تخفف حدة التوتر

صحف أجنبية

الاثنين, 13 فبراير 2012 10:17
واشنطن بوست: زيارة نائب رئيس الصين لواشنطن تخفف حدة التوترنائب الرئيس الصينى شى جين بينغ
واشنطن - أ ش أ:

وصفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، الزيارة التى سيبدأها اليوم الاثنين للولايات المتحدة نائب الرئيس الصينى شى جين بينغ، بأنها حاسمة بالنسبة لصعوده السياسي بالإضافة إلى أنها تزيد من آمال تخفيف حدة التوتر بين أهم قوتين في العالم.

وقالت الصحيفة  اليوم الاثنين ان "شى جين بينغ" هو رجل أكثر ثقة بنفسه من الرئيس الصيني الحالي "هو جين تاو" المعروف بصرامته، وان "شي جين بينغ" على سبيل المثال كان قد أبدى إعجابه بالغرب الأمريكي بعد أن زار المدن الصغيرة بولاية أيوا الأمريكية عام 1985، الا أنه لم يتضح بعد ما اذا كان تآلف بينغ مع الثقافة الأمريكية سيؤدى الى علاقات أكثر دفئا بعد سنوات من المنافسة الإقتصادية والعسكرية.
وتابعت الصحيفة انه لم يبد حتى الآن مع ذلك انفتاحا أكبر من القادة الصينيين السابقين في تقبل مطالب حول اهتمام أكثر بحقوق الانسان أو أنه أقل تنديدا للغرب لتدخلهم في الشئون الصينية.
وأضافت الصحيفة، أن هذه الزيارة قد توضح ما إذا كان سينتج

عن صعود "شى جين بينغ" علاقة أكثر صراحة وإثمارا حيث عبر بعض المحللين عن قلقهم من وجود فترة صعبة تمتد لـ5 أو 10 سنوات بين البلدين والتي بلا شك بدأت بالفعل خصوصا مع سياسات الصين الإقتصادية وطموحاتها الإقليمية في جنوب بحر الصين الا أنه ليس من المتوقع أن يتم مناقشة كل هذه المواضيع خلال هذه الزيارة التي سيزور فيها "شى جين بينغ" البيت الابيض ووزارتي الدفاع والخارجية، ولكن يرى المسئولون الأمريكيون أن هذه الزيارة فرصة لبناء علاقة مع "بينغ" وفهم طريقة عمله . وقالت الصحيفة، ان هناك فروقا كبيرة في إسلوب كل من "شى جين بينغ" والقادة الصينين السابقين لاحظها مسئولون ودبلوماسيون أمريكيون .
ونقلت الصحيفة عن مسئول امريكى سابق رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته قوله "انه أكثر ارتياحا في التصرف دون وجود سيناريو معد
مسبقا على عكس المسئولين الصينين الاخرين الذين لديهم خططا محكمة ونقطا للحديث ملتزمين بها مما يظهر ثقته بنفسه التي كان لها مع ذلك جانبا سلبيا ظهر في الماضي من خلال سرعته فى توجيه انتقادات لاذعة للغرب .
وألقت "واشنطن بوست" الضوء على تاريخ "شى جين بينغ" الذي صعد سياسيا من خلال النخبة في الحزب الشيوعي الحاكم كجزء من جيل جديد للقادة الصينين كان آباؤهم أعضاء ثوريين في الحزب .
وتوقعت الصحيفة أن يظهر بينغ خلال زيارته لجمهوره قدرته على تمثيل بلده بثقة ونفوذ وان زيارته لولاية أيوا في الثمانينيات أظهرت قدرته على الوصول للشعب الأمريكي فيما توضح زيارته للوس انجلوس اهتمامه بالإقتصاد وان الحديث عن حضورة لمباراة لكرة السلة يهدف إلى إظهار شخصيته.
وقالت الصحيفة، ان الإعداد الدقيق في المشهد الصيني يظهر التغيير الكبير الذي حدث في القيادة الصينية منذ أيام الزعيمين "ماو تسي تونغ" و"دنغ شياو بينغ" حيث يتم الان حكم البلاد عبر تسعة أعضاء في لجنة دائمة تابعة للحزب الشيوعي الحاكم .
واختتمت الصحيفة تقريرها بأن "شى جين بينغ" الذي سيكون في ضيافة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن سيكون هدفه الرئيسى في هذه الزيارة هو تلميع صورته لتأخذ المشاكل التي تواجه البلدين المرتبة التي تلي ذلك الهدف .