رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"يديعوت": اضطرابات الشرق الأوسط فرصة لإسرائيل

صحف أجنبية

الأحد, 12 فبراير 2012 21:45
يديعوت: اضطرابات الشرق الأوسط فرصة لإسرائيل
كتبت-هبة مصطفى:

رأت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الاضطرابات والتوتر فى الدول العربية، سيعطى إسرائيل الفرصة لتصبح الرائدة فى الشرق الأوسط.

وزعمت الصحيفة أن صعود التيار الدينى ما هو إلا مجرد بديل مؤقت، سيفسح الطريق فيما بعد لمجىء أحزاب سياسية ديمقراطية. وقالت إن هذا سيحدث فى حال وجود قائد حازم صارم، وأضافت أنه لا خوف من التيار الدينى فى العالم العربى بالنسبة لإسرائيل، موضحة أن هذا أمر طبيعى فى هذه المرحلة.
وزعمت الصحيفة أن الفراغ الاجتماعى والاقتصادى الموجود يعطى الفرصة لإسرائيل والعالم الغربى لأن يكونا الرائد، باعتبار أن إسرائيل الدولة المتميزة فى مجال الزراعة والصناعة والمياة .
ورأت أن تألق إسرائيل لا يرتبط ببسط السيطرة على

القدس أو البقاء عند حدود 1967، أو حتى حق العودة للاجئين، إنما بالصناعة والاقتصاد وزيادة موارد الدخل، وإتاحة فرص عمل، فهذه هى الضمانة الأساسية لبقاء وتـألق إسرائيل.
وأشارت إلى أن إسرائيل لديها إمكانيات لكى تصبح البديل الإقليمى القوى فى الشرق الأوسط. ورأت الصحيفة أنه على الدول العربية التعاون مع إسرائيل من أجل حياة أفضل للجميع، وقالت إن الوضع الحالى فرصة حقيقية لإسرائيل لكى ينمو ويزدهر اقتصادها وتصبح الدولة الرائدة فى الشرق الأوسط.
وقالت الصحيفة إن تركيا السنية أصبحت من الدول العظمى، موضحة أنها شريك استراتيجى
مهم لدولة إسرائيل، إذ تربطهم علاقات تجارية واقتصادية وتعاون أمنى إستراتيجى، داعية إلى عدم الخوف من تصريحات "رجب طيب أردوجان" رئيس الوزراء التركى، فتركيا ليس لديها أى نوايا لخوض أى معارك ضد إسرائيل، كما أن إسرائيل تدرك أن تركيا أصبحت الدولة صاحبة النفوذ فى العالم العربى.
واقترحت الصحيفة  تشكيل محور إسرائيلى تركى ودعم عناصر المعارضة فى سوريا، وذلك لتأمين الحدود الشمالية، وهى خطوة ستلقى تأييدا غربيا ودعما ماديا ومعنويا من الجامعة العربية، وذك لإنهاء حكم الرئيس السورى "بشار الأسد".
وأضافت أنه فى حال حدوث ذلك سيتم إنجاز هدفين، أولهما إنقاذ الشعب السورى، وثانيهما إعطاء إسرائيل بطاقة دخول لجامعة الدول العربية، فضلا عن الهدوء الذى سيسود فى المنطقة الشمالية، وغلق الباب أمام دخول إيران إلى لبنان، بالإضافة إلى تحسين علاقاتها مع تركيا، وكل هذا سيجعل إسرائيل جزءا من عائلة الشرق الأوسط.