رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك: أشرار فى صفوف الثوار

صحف أجنبية

الأحد, 12 فبراير 2012 12:03
فيسك: أشرار فى صفوف الثوارصورة ارشيفية
كتبت-عزة إبراهيم:

لم يستبعد المحلل والكاتب الصحفى "روبرت فيسك" والمختص بشئون المنطقة العربية فى مقالته بصحيفة "إندبندنت" البريطانية أن تضم صفوف الثوار بعض العناصر الضارة من الأشرار، وخاصة فيما يتعلق بالمسلحين الليبيين الذين أصبحوا شوكة في عنق الثورة الليبية.

وأشار الكاتب إلى تأييد العالم للثورة الليبية وتدخل حلف الناتو فى ليبيا لدعم الثوار، وزيارة السيناتور الأمريكي جون ماكين لبنى غازي دعما وتأييدا للمسلحين الأخيار، وليس دعما لممارسات شريرة، مستنكرا ممارساتهم مؤخرا ضد خصومهم، الذين يتعرضون للتعذيب حتى الموت، على حد تعبيره.
وأضاف فيسك أن السيناتور الامريكي

"ماكين" والمرشح السابق في الانتخابات الرئاسية في 2008 عندما زار بنغازي، كان فى زيارة الى معقل الثوار في شرق ليبيا، وكان في استقباله حوالى خمسين شخصا يهتفون "ليبيا حرة والقذافي بره، شكرا أمريكا، شكرا أوباما!"، والذى دعا بدوره أعضاء الكونجرس الأمريكى للتصويت على إسقاط معمر القذافي.
وأشار إلى لقاء "ماكين" مع مسئولي المجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار لتمثيلهم وإدارة شئونهم ومقره بنغازى، كبرى مدن الشرق الليبي، مضيفا أن
"ماكين" أرفع شخصية أمريكية زارت الأراضي الليبية التي سيطر عليها المسلحون الثوار في ليبيا منذ بداية الاحتجاجات، ولكنه لم يكن داعما للانتشار العشوائي للأسلحة في ليبيا.
كما لم يستبعد فيسك أن يتخلل صفوف الثوار السوريين المسلحين وأفراد الجيش السوري الحر بعضا من الأشرار، الذين يريدون إغراق سوريا في بحر من الدم، مؤكدا أن المدافعين الشجعان في حمص يشتملون على بعض الأشرار جدا؟، وبالرغم من عدم القدرة على توجيه اللوم للثوار السوريين في هذه الفترة الصعبة، لكن لا يمكن إنكار حدوث بعض التجاوزات.
وأضاف أن الأشرار في الصفوف السورية الثورية قد يروجون لفكرة التطهير العرقي للمسيحيين او العلويين مما يؤجج الصراع الداخلي في سوريا ويقوده إلى سبل غير محمودة.