رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هاآرتس: تسريب وثائق من مكتب الأسد تكشف تعاون إيران

صحف أجنبية

الأحد, 12 فبراير 2012 09:02
هاآرتس: تسريب وثائق من مكتب الأسد تكشف تعاون إيرانبشار الأسد الرئيس السوري
تل أبيب- يو بي اي:

ذكرت صحيفة (هاآرتس) الإسرائيلية الأحد أن وثيقتين سربتا إليها ومصدرهما مكتب الرئيس السوري بشار الأسد تظهران تعاونا إيرانيا لتجاوز العقوبات التي فرضها الغرب ودول عربية على سوريا في أعقاب الأحداث الدموية فيها.

وأضافت الصحيفة أن الوثيقتين سربتا من خلال اقتحام مجموعة قراصنة الانترنت (أنونيموس) التي اخترقت نظام البريد الالكتروني في وزارة شؤون الرئاسة السورية وشملت مراسلات 78 مستشارا ومساعدا للأسد.
وتابعت الصحيفة أن أحد صناديق البريد الالكتروني التي اخترقتها (أنونيموس) تعود إلى وزير شؤون الرئاسة منصور عزام وشملت وثيقتين بتوقيعه، وتمت صياغتهما في  ديسمبر الماضي، وتتناولان العلاقات بين حكومتي سورية وإيران وتلخصان محادثات بين وفدين إيرانيين رفيعي المستوى ومسئولين سوريين.
ولفتت الصحيفة إلى أنه تمت صياغة الوثيقتين بصورة رموز وأن جملا قليلة فقط تذكر بوضوح أن المحادثات تناولت طرقا لمساعدة سورية بتجاوز العقوبات الغربية والعربية عليها وأن إحدى الجمل التي تكررت في الوثيقتين كانت "التعلم من الخبرة الإيرانية في هذا المجال" أي تجاوز عقوبات دولية.
ويذكر أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية وتركيا فرضت عقوبات على سورية في أعقاب الأحداث الدموية الجارية فيها واتهام النظام السوري بقتل آلاف السوريين، وشملت العقوبات وقف التعامل مع البنك المركزي السوري كما فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على استيراد النفط من سورية.
وحسب (هآرتس) فإنه في 8 كانون الأول/ ديسمبر الماضي بعث

وزير شؤون الرئاسة السورية منصور عزام عبر البريد الالكتروني وثيقة إلى الأسد ومسؤولين سوريين آخرين بعنوان "مذكرة بشأن زيارة الوفد الإيراني إلى سورية" وأن هذا الوفد ضم 10 مسؤولين من مكتب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والبنك المركزي الإيراني وعدد من الوزارات، وأن الوفد التقى رئيس الحكومة السورية عادل سفر ومحافظ البنك المركزي السوري ووزراء المالية والتجارة والنفط السوريين.
وأضافت الصحيفة أن الوثيقة التي كتبها عزام أفادت بأن الوفد الإيراني اعلن عن تخصيص مبلغ مليار دولار لشراء منتجات سورية أساسية مثل اللحوم وزيت الزيتون والفواكه، مقابل موافقة الإيرانيين على إنتاج أسمدة ومواد خام لصناعة البتروكيميائيات التي تحتاجها سورية وتقسيط تسديد أثمانها لفترة طويلة.
وتابعت الصحيفة أن الوفد الإيراني بحث مع المسؤولين السوريين في سبل تجاوز حظر تصدير النفط السوري ووعدوا بشراء 150 ألف برميل نفط خام يوميا من سورية ولمدة عام "لاستخدامه لأغراض داخلية أو بيعه إلى جهات أخرى" لكي تتمكن سورية من الاستمرار في تصدير النفط رغم العقوبات، وفي المقابل تزود إيران سورية بقطع غيار لصناعة النفط، إذ تواجه سورية صعوبات بالحصول عليها بسبب العقوبات.

وقالت الصحيفة أيضا إن الوثيقة تكشف عن أن سورية وإيران بحثتا في سبل تجاوز العقوبات المفروضة على قطاع الطيران في سورية ونقل بضائع إلى سورية عن طريق الجو، بعدما أغلقت تركيا مجالها الجوي أمام طائرات متجهة إلى سورية ومنع طائرات شركة الطيران السورية من الهبوط في معظم المطارات الأوروبية والعربية.

ونقلت الصحيفة عن الوثيقة أنه "تم بحث قضية حظر الطيران وتم طرح اقتراح ببلورة خطة لإقامة محطة مركزية (للطائرات السورية – حسب هآرتس) في إيران بدلا من الإمارات المتحدة من أجل تخفيف العقوبات على سورية... والجانب الإيراني اقترح تحسين طائرات تابعة لشركة الطيران السورية".

وأضافت الصحيفة أن الوثيقة تحدثت عن فتح خط طيران من إيران إلى سورية يمر في العراق بدلا من تركيا وأن "الإيرانيين طرحوا اقتراحا أوليا لإقامة ممر بري لنقل البضائع بين إيران وسورية وبالعكس عن طريق العراق".

وفي ما يتعلق بمقاطعة الجهاز المصرفي السوري قرر الجانبان، وفقا للصحيفة، تجاوز العقوبات بهذا الخصوص من خلال إقامة بنك مشترك وتحويل أموال عن طريق روسيا والصين اللتين لا تشاركان في العقوبات المفروضة على سورية وإيران.

ونقلت الصحيفة عن الوثيقة التي أعدها عزام أن "الجانب الإيراني تعهد بنقل الخبرات التي بحوزته إلى سورية حول سبل تحويل الأموال من الدولة إلى خارجها وبالعكس بموجب الخبرة التي تراكمت في إيران في هذا المجال".

وقالت الصحيفة أن الوثيقة الثانية التي كشفتها (أنونيموس) مؤرخة في 14  ديسمبر الماضي وجاءت تحت عنوان "مضمون الاجتماع التاسع للجنة التعاون السوري الإيراني" وجاء فيها أن البنكين المركزيين في سورية وإيران اتفقا على استخدام بنوك في روسيا والصين من أجل تسهيل تحويل الأموال بين الدولتين وذلك على ضوء الظروف الحالية في سورية وإيران".