رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ك.مونيتور: فشل الدبلوماسية فى سوريا يعجل بضرب اسرائيل لإيران

صحف أجنبية

الأربعاء, 08 فبراير 2012 00:47
ك.مونيتور: فشل الدبلوماسية فى سوريا يعجل بضرب اسرائيل لإيران
كتب-حمدى مبارز:

رأت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الامريكية ان فشل مجلس الامن الدولى فى اتخاذ قرار بشأن سوريا، سيشجع اسرائيل على توجيه ضربة للمواقع النووية الايرانية.

وقالت الصحيفة فى  مقال للكاتب" هاورد لافرانشى" ان عدم قدرة مجلس الامن على حل الازمة فى سوريا، يعنى ببساطة، بالنسبة لاسرائيل، ان المجلس سيكون عاجزا ايضا عن منع ايران من امتلاك الاسلحة النووية.

 واشار الكاتب الى ان العديد من الخبراء والدبلوماسيين يرون انه فى ظل العجز الدولى عن اتخاذ قرارات حاسمة، فأن العديد من الدول يمكن ان تتصرف بشكل فردى لحل المشاكل القائمة.

 وقال الكاتب ان اسرائيل تعتقد ان مجلس الامن لن يتمكن من اتخاذ قرار  ضد ايران، فى ظل الحماية الروسية لاصدقاء موسكو  واستخدام الفيتو.

 ونقل الكاتب عن " مايكل دويلى" المسئول السابق فى الامم المتحدة والمتخصص حاليا فى الشئون الأمنية والخارجية بجامعة "كولومبيا" فى نيويورك" ان العنف يولد العنف، فاذا مادخلت سوريا فى الحرب الاهلية- التى تشير كل الشواهد حاليا على انها اصبحت قريبة- فأن ذلك يعنى بالنسبة لاسرائيل عدم الاستقرار، وبالتالى يجعلها تقدم على اى تصرف.

واوضحت الصحيفة ان وزير الخارجية الروسى "سيرجى لافروف" اعلن عقب لقائه بالرئيس السورى "بشار الاسد" امس فى دمشق ان "الاسد" تعهد بانهاء العنف وتنفيذ مجموعة من الاصلاحات السياسية، منها صياغة دستور جديد واجراء انتخابات حرة، الا ان القتل مازال مستمرا حتى خلال زيارة "لافروف" الى دمشق.

 ونقلت الصحيفة عن "مايكل اوبنهايمر" البروفيسور فى جامعة "نيويورك" ان الايرانيين يتوقعون حاليا ان روسيا ستقف بجوارهم كما فعلت مع سوريا، وهذا يعنى ان الازمة الايرانية قد لا تجد طريقا دبلومسيا للحل، وان المواجهة العسكرية ستكون الخيار المتوقع.

واضاف ان العلاقات الروسية الامريكية تمر بأسوأ مراحلها حاليا، وقد انعكس ذلك على القضايا والمشاكل فى منطقة الشرق الاوسط . وقالت الصحيفة ان الرئيس الامريكى "باراك اوباما" لازال يرى ان الحل الدبلوماسى هو الافضل مع ايران، بل ان هناك حديث عن اجراء محادثات خلال الايام المقبلة، ولكن قد يؤدى اى تطور فى الملف السورى الى اجهاض المفاوضات فى الملف الايرانى . وحذرت الصحيفة من ان يؤدى اى دعم روسى للنظام السورى، الى قيام ايا من السعودية او تركيا بتقديم مساعدات عسكرية للثوار والمتمردين السوريين ، وبالتالى الدخول فى حرب اهلية تفجر المنطقة بأكملها  وتزيد الامور تعقيدا وتفتح الباب امام كل الاحتمالات.