رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: مليون دولار لفريق غينيا للفوز على ليبيا رغم الفقر

صحف أجنبية

الجمعة, 20 يناير 2012 22:21
جارديان: مليون دولار لفريق غينيا للفوز على ليبيا رغم الفقر
كتب- حمدى مبارز:

انتقد ناشطون فى مجال الفقر فى "غينيا الاستوائية"، ما جاء على لسان " "تيودورين اوبيانج " الابن المستهتر لرئيس غينيا الاستوائية الديكتاتور " تيودر اوبيانج"، بخصوص منح لاعبى الفريق الأول لكرة القدم فى البلاد مليون دولار مكافأة، إذا فازوا على ليبيا فى المباراة الافتتاحية لكأس الامم الافريقية لكرة القدم التى تستضيفها البلاد بالاشتراك مع الجابون، غدا، ومنح  اللاعبين 20 ألف دولار عن كل هدف يسجلونه.

وقالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن وكالات الأنباء نقلت عن "ديفيد موسيوى" ضابط الاتصال المرافق للفريق، إن المكافأة لا تعبر عن موقف رسمى للدولة، بل هى موقف شخصى، بهدف تحميس اللاعبين وتشجيعهم من أجل الفوز. وقالت الصحيفة إن غينيا الاستوائية لم يسبق لها التأهل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية من قبل،

ولكنها تأهلت بوصفها البلد المستضيف للبطولة بالاشتراك مع الجابون، كما أنها تحتل الترتيب رقم 151 فى التصنيف العالمى لمنتخبات العالم. خلف اليمن و"ساموا". وقالت الصحيفة إن المكافأة التى تم الإعلان عنها، لاقت انتقادات واسعة من الناشطين قى مجال الفقر ومكافحة الفساد ، حيث إن 7 من مكل 10 مواطنين فى غينيا الاستوائية، يعيشون تحت خط الفقر. كما أن واحدا من كل 5 أطفال يموت قبل عيد ميلاده الخامس. ونقلت الصحيفة عن "ادريان لوفت " المدير الأوروبى للحملة العالمية ضد الفقر قوله" من أين سيأتى ابن الرئيس بهذه الأموال التى سيمنحها للفريق؟ وقال إن كرة القدم
ليست مجرد انتصارات ولكنها لعبة تدار بقوانين وقواعد، ولا يجب أن تكون المكافآت هى الدافع للفوز. وأضاف أن غينيا الاستوائية غنية بالنفط، وهناك مطالبات من بعض الناشطين، للاتحاد الأوروبى بأن يتبنى قواعد تجبر الشركات متعددة الجنسيات العاملة هناك، على الإعلان عن الأموال التى تدفعها للحكومة، مقابل الحصول على امتيازات التنقيب والاستكشاف. وأضاف أن الحكومات فى هذه الدول تسىء استخدام الأموال التى تحصل عليها كإيرادات من الموارد الطبيعية لهذه البلدان، وتنفقها على أغرض ومجالات تخص الحكومات، بدلا من إنفاقها على تحسين مستوى المعيشة للمواطنين العاديين ومحاربة الفقر. وفى العام الماضى اتهمت الحكومة الامريكية "تيودورين اوبيانج" بسلب 100 مليون دولار من خزائن الدولة، لإنفاقها على ملذاته وشهواته فى شراء السيارات والقصور الفارهة وشراء قفاز المطرب "مايكل جاكسون" المطلى بالكريستال. ورغم أن البلاد بها موارد الغاز والبترول، إلا أن معدل البطالة يصل إلى 22%، كما أن الحكومة تواجه العديد من الاتهامات بالاستبداد والقمع، والفساد وانتهاك حقوق الإنسان.