رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فوربس: مصير المرأة مجهول بعد عام من الربيع العربى

صحف أجنبية

الأربعاء, 11 يناير 2012 18:54
كتبت-أماني زهران:

تسائلت "أماندا ريجز", مستشارة الشرق الأوسط فى غرفة التجارة الأميركية,  التى عملت فى  المفوضية العليا للاجئين فى مصر, فى مقال لها بمجلة "فوربس" الأمريكية, عن مصير المرأة العربية بعد مرور عام على ميلاد الربيع العربى.

وأكدت "ريجز" أنه بالرغم من التفاؤل الذي ساد العالم العربي بعد سقوط الطغاة في تونس ومصر ومن بعدهم ليبيا إلا أنها تشعر بالقلق وعدم التفاؤول حول حصول المرأة في بلدان الربيع العربي على حقوقها.
وأشارت "ريجز" إلى أنها شعرت بالفخر عندما تغلب الشعب المصري على

خوفه وخرج إلى الشوارع والميادين يطالب بحقوقه, مؤكده أنه أثناء عملها في مصر، كانت تشعر بأن حدوث مثل هذه الانتفاضات والاحتجاجت مستحيلة ولكنها الآن فخورة بما فعله المصريين بل والعالم العربي جميعا وعلى رأسهم المرأة ودورها البارز الذى لعبته في ميدان التحرير للتخلص من الحكام الطغاة .
وأضافت "ريجز" أنها تخشى من تأثير نتيجة الانتخابات الأخيرة التي شهدتها مصر وتونس والمغرب والتي انتهت بفوز الإسلاميين وصعودهم
بقوة للمراكز العليا في البلاد وتوليهم السلطة، على حقوق المرأة في الشرق الأوسط.
وأشارت إلى أن مخاوفها تأكدت من خلال ماتعرضت له المرأة المصرية من اضطهاد واستبعاد لها في الحياة السياسية وظهور القيود التي فرضتها الحياة السياسية على المرأة وظهر ذلك عندما ألغت مصر كوته المرأة في البرلمان وعدم تمثيلها في البرلمان الجديد.
وأضافت أن الوحشية التي تعاملت بها المرأة وتعرضها للضرب عندما خرجت تعبيرا منها عن حقها السياسي دليل على عدم التفاؤل, مضيفة أنه ليس على الحكومات فرض القيود على الحريات الخاصة بالشعب, مثل القيود التي من المتوقع أن تفرضها الجماعات الإسلامية المتشددة عن الزي الواجب على المرأة ارتداؤه في الدولة.