و.بوست: بدء محادثات أمريكية مع الإخوان

صحف أجنبية

الجمعة, 06 يناير 2012 07:35
كتب - عبدالله محمد:

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن صعود الإسلاميين في مصر يشكل أول اختبار حقيقي لتعهد الرئيس الأمريكي بارا أوباما بدعم الديمقراطيات المنتخبة في العالم العربي، وإقامة علاقات مع هذه الحكومات على أساس الاحترام المتبادل، مع بدء محادثات أمريكية مع الإخوان.

وقالت الصحيفة إن النتائج القوية للأحزاب الإسلامية في مصر في الانتخابات البرلمانية تشكل أول اختبار رئيسي لتعهد إدارة باراك أوباما بدعم الحكومات المنتخبة ديمقراطيا في العالم العربي، ويصف مسئولون أمريكيون وصول جماعة الإخوان المسلمين لسدة الحكم على أنها فرصة لوضع سياسات الرئيس أوباما المذكورة قبل

ثلاث سنوات تقريبا في خطاب رئيسي في القاهرة واقتراح إقامة علاقة جديدة مع العالم العربي تركز على أساس الاحترام المتبادل، في وضع اختبار.
وأضافت أن الرئيس أوباما كرر في مايو الماضي بعد ثلاثة أشهر من سقوط الرئيس المصري حسني مبارك نفس تعهداته بعدم التدخل في شئون الحكومات المنتخبة وإقامة علاقة ترتكز على الاحترام المتبادل، وقال مسئولون في البيت الأبيض إنهم ينتظرون كيف ستدير جماعة الإخوان -التي كانت منبوذة في السابق- الأمور،
لنرى كيف ستحترم سيادة القانون والحقوق المدنية؟!.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند: "لدينا بعض التطمينات من الجماعة، وسوف نستمر في السعي لتنفيذ تلك التطمينات".
ونقلت الصحيفة عن مسئول كبير في الإدارة الأمريكية -رفض الكشف عن هويته- إننا لن نكون في وضع الاستماع.. إننا نريد أن نرى مصر تحترم المرأة والأقليات.. وكذلك نؤكد أهمية الاستقرار الإقليمي.. نريد أن نضع الأمور في نصابها الصحيح.. وأن الدليل سيكون في أعمالهم".
وقال الدبلوماسي الأمريكي لشئون الشرق الأوسط، الذي وصل القاهرة مساء الأربعاء إن الولايات المتحدة "ليس لديها شريك أكثر أهمية في العالم العربي من مصر".
ومن المتوقع أن يلتقي مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية جيفري فيلتمان الجمعة والسبت مع زعماء جماعة الإخوان وشخصيات سياسية أخرى.