جارديان: واشنطن تغازل طالبان بفتح مكتب لها فى قطر

صحف أجنبية

الثلاثاء, 03 يناير 2012 16:07
جارديان: واشنطن تغازل طالبان بفتح مكتب لها فى قطر
كتبت-عزة إبراهيم:

رأت صحيفة "جارديان" البريطانية أن دعم واشنطن لمشروع فتح مكتب تمثيلي لحركة طالبان الأفغانية في قطر بحلول نهاية العام الجاري، إحدى وسائل الإنهاء السلمى لصراع الحركة مع القوات الأمريكية في أفغانستان، بعد 10 أعوام من الحرب.

وأضافت الصحيفة أن طالبان تريد التفاوض وإنهاء الصراع، حيث أعربت عن استعدادها لفتح مكتب سياسي في دولة قطر وبالتحديد في الدوحة لهذا الغرض للتفاوض أمام المجتمع الدولي مع كافة الأطراف المعنية، وهو ما وصفته الصحيفة بأهم إنجاز نحو نهاية سلمية للحرب الأفغانية.
وأعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان صباح اليوم الثلاثاء أن القيادة توصلت إلى اتفاق مع حكومة قطر وغيرها من "الأطراف المعنية" بشأن افتتاح المكتب

الخاص بالحركة دون تحديد موعد الافتتاح الفعلى.
وأشارت الصحيفة إلى إجراء مناقشات سرية بين مسئولين أميركيين وطالبان منذ عدة أشهر لاتخاذ التدابير اللازمة الخاصة بإنشاء المكتب السياسي، وما يقابله من إطلاق سراح سجناء من طالبان.
وأوضحت أن التقارير الأولية اقترحت التفاوض على إطلاق سراح السجناء في نفس وقت إنشاء مكتب قطر.
ويأتي هذا الإعلان بعد أسبوع من تخلى حميد قرضاي رئيس أفغانستان عن رأي المعارضة لإقامة المكتب بقطر إذعانا للضغوط الأمريكية، بعدما أعلن في وقت سابق تفضيله أن تكون المملكة العربية السعودية أو تركيا صاحبة المقر.
ويهدف المكتب لتوفير مكان لمسئولي حركة طالبان لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة والمفاوضين الآخرين دون خوف من اغتيال أو اعتقال من قبل حلف شمال الأطلسي أو الحكومة الأفغانية، وخاصة أن واشنطن اشترطت أن يكون المكتب ليس خارج أفغانستان فقط ولكن أيضا غير خاضع لها مطلقا، وإنما يخضع كلية لسلطة قطر.
ويأمل دبلوماسيون غربيون أن يقلل مقر طالبان على أراض قطرية سيطرة باكستان على حركة طالبان، التي تستضيف معظم قيادات طالبان، والتي دائما ما تعتمد على هذا في مساوماتها في المفاوضات الأمريكية حول مستقبل المنطقة.
وقال دبلوماسي غربي: "العديد من المسئولين في طالبان يريدون التسويات السلمية، وسيسهل المقر الوصول إلى هذا الهدف، المقر لن يكون سفارة ولا قنصلية بل مجرد مقر لطالبان التي سيتم التعامل معها على أنها حركة أو حزب سياسي".
وأضافت الصحيفة أنه ليس من الواضح حتى الآن موافقة الحكومة الباكستانية على فتح مكتب قطر.