إندبندنت: دمشق تتلاعب بفريق المراقبة العربى

صحف أجنبية

الأحد, 01 يناير 2012 11:29
لندن: أ ش أ

ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن مهمة فريق المراقبة العربي في سوريا تواجه خطر التلاعب من قبل دمشق التي تعيق المراقبين عن أداء مهمتهم، بينما تستمر في سفك دماء المدنيين السوريين.

وقالت الصحيفة اليوم الأحد "إنه على الرغم من موافقة النظام السوري على تنفيذ الفريق العربي لمهمته التي تهدف في الأساس إلى تخفيف وتيرة العنف الذي حصد ما لا يقل عن 5 آلاف قتيل سوري منذ مارس الماضي، إلا أن الأسبوع الأول من

المهمة التي تستغرق شهرا قد شهد تصعيدا في العنف والمصادمات بين القوات الحكومية وعشرات الآلاف من المتظاهرين".
وأوضحت أن تصاعد العنف لا يعد في حد ذاته اتهاما للفريق العربي المكون من 60 عضوا، حيث اعتمد السوريون أنفسهم في الفترة الأخيرة على وجود هذا الفريق ببلادهم للخروج في مظاهرات أكبر حجما وأكثر نشاطا إما لاستثارة رد الفعل القمعي للقوات التابعة للرئيس
السوري بشار الأسد، أو استغلال تراجع المواجهة مع هذه القوات للحصول على تأييد أكبر من المدنيين السوريين وضم أعداد جديدة منهم إلى صفوفهم.
وفي المقابل، أشارت الصحيفة إلى ورود الشكاوى من قبل الجماعات السورية المختلفة من قيام الجهات الأمنية السورية بإعاقة عمل فريق المراقبة، حيث لا تسمح لأعضائه بالتواصل الحر مع المتظاهرين، كما تلفت أنظارهم بعيدا عن حملات القمع والقتل التي ترتكبها بحق هؤلاء المتظاهرين حتى في المدن التي يتواجد بها الفريق العربي.
وطالبت بتوضيح عدد من الأمور من بينها ضمان الحفاظ على سلامة أعضاء فريق المراقبة أنفسهم وكفالة تنفيذهم لمهمتهم على النحو الأمثل.