إسرائيل: الإسلاميون متورطون في حريق المجمع

صحف أجنبية

الأربعاء, 28 ديسمبر 2011 13:48
كتبت - أماني زهران:

اتهمت صحيفة (إسرائيل اليوم) الإسلاميين وخاصة حزبي "الحرية والعدالة والنور" في مصر بتورطهم في حرق المجمع العلمي في 17 من الشهر الحالي, والذي يعد وفقا لفكرهم أحد آثار التواجد الغربى والحملة الفرنسية المشئومة على مصر.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجمع العلمى في مصر يرمز إلى قوة الاتصال بين مصر و الغرب, وأن تأسيسه كان بداية العصر الحديث في مصر, وهذا هو السبب في هجوم الإسلاميين عليه وحرقه, لأن هدف الإسلاميين هو العودة بمصر إلى العصور الوسطى, من حيث

التحكم في تصرفات الجميع, مع التشدد في تنفيذ الشريعة في أمور الحياة العامة، وفقا للصحيفة.
وأكدت الصحيفة أن مجموعة من المحللين السياسيين عملوا على شطب أو تجاوز المكاسب الانتخابية للأحزاب الإسلامية في مصر، متوقعين أن تتخذ هذه الأحزاب نهجا عمليا في الحكم، وهو ما وصفته الصحيفة بالهراء، وعدم وضع كل عناصر اللعبة في الصورة.
ووصفت الصحيفة صعود الجماعات الإسلامية إلى الحكم في مصر بالفشل الذي يشبه في
مضمونه صعود النازيين إلى السلطة في ألمانيا، وانتصار "آية الله الخميني" في عودته إلى ايران، وفوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006.
وتعجبت الصحيفة من رد فعل المجتمع الدولي وتصميمه على وصف مايحدث في العالم العربي على أنه ظاهرة إيجابية وما يسمونه بـ "الربيع العربي" , مؤكدة أنه الإيجابي كان التخلص من الدكتاتورية القمعية, ولكن في نفس الوقت السلبي أن يحل محل هذه الديكتاتورية القمعية, الحكم الديني المتسلط.
وعبرت الصحيفة ساخرة عن رأيها تجاه رد فعل العالم العربي المناصر للتغيير في مصر والذي يعد نموذجا متكررا للسيناريو الذي حدث في إيران وانتهي بنتائج مدمرة, بأن "البشرية لا تتعلم من أخطائها".