رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز: الجيش فشل فى قيادة مصر نحو الديمقراطية

صحف أجنبية

السبت, 24 ديسمبر 2011 08:32
كتب - عبدالله محمد:

هاجمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية المجلس العسكري الحاكم في مصر، واعتبرت أن العنف الذين يندلع بين الحين والآخر بين قوات الأمن والمتظاهرين يرجع لفشله في قيادة البلاد خلال الفترة الانتقالية، ورفضه المستمر تقديم حوافز للمعارضة لجذبها لحل الخلافات على موائد المفاوضات بدلا من الشوارع.

وقالت الصحيفة: زيادة العنف الذي تشهده مصر في الآونة الأخيرة ينذر بالخطر ويعتبر مثالا صارخا على أن الجيش فاشل في قيادة الانتقال السياسي للبلاد، فمنذ توليه سدة الحكم في فبراير، فشل المجلس الأعلى للقوات المسلحة في

احتواء المعارضة وجعلها تلجأ للشارع لتقديم طلباتها.
وأضافت: المجلس الأعلى يلقي باللائمة على "اليد الخفية" من أجانب لبقايا نظام مبارك في إشعال فتيل العنف، بصرف النظر عن أنفسهم بطبيعة الحال، وبغض النظر عمن هو المسئول، فقد غاب عن الجيش فرصة لوضع خارطة الطريق للانتقال السياسي في مصر، في محاولة غير حكيمة منه لاحتكار العملية برمتها بدلا من تقاسم السلطة مع المدنيين، وإنه بعد مغادرة مبارك سدة الحكم اعتقد
المتظاهرون والمعارضة أن المجلس سوف يتعاون معهم، ولكنهم اكتشفوا أنه ليس لديه رغبة من هذا القبيل.
وأوضحت أنه كان على الجيش بعد ستة عقود من الديكتاتورية العسكرية أن يسعى للإشراف على نقل السلطة سلميا وعودته إلى الثكنة، وكانت الخطوة الأولى في الطريق لهذا الأمر، هو تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل الفصائل السياسية، يليه العمل على دستور ديمقراطي جديد، ثم انتخاب رئيس جديد، مشيرة إلى أنه بدلا من ذلك، سعى الجيش لإجراء الانتخابات التشريعية في أقرب وقت ممكن.
وترى الصحيفة أنه بعد عشرة أشهر من الثورة فإن السمة المميزة للمصريين، والمجلس الأعلى أقل شعبية، والجميع سواء الفائزين في الانتخابات أو الخاسرين يخشون من المستقبل.