رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيكونوميست:اليورو يلحق الفقر بأمريكا اللاتينية

صحف أجنبية

الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 16:47
إيكونوميست:اليورو يلحق الفقر بأمريكا اللاتينية
كتبت-شيماء شعبان:

أشارت مجلة "إيكونوميست" البريطانية إلى أن مشكلة الفقر تحيق بدول كثيرة خلال الآونة الأخيرة نتيجة الأزمة المالية العالمية وتصاعد الديون الأوروبية وانخفاض معدلات الإنتاج المحلي والدولي وتدهور الاقتصاد الذى يمثل أساس تقدم أى دولة، وعلى رأس المناطق المتضررة دول أمريكا اللاتينية.

وفى ظل ما تشهده منطقة اليورو من أزمة مالية شديدة يحول دون حلها الكثير من الأسباب واختلاف وجهات النظر بين فرنسا وألمانيا وأمريكا، تواجه العملة الموحدة اليورو انهيارا مستمرا، وفشلت العديد من اللجان فى بحث

حل جذري للأزمة وبحث سبل الاستقرار المالي لتلك اليورو.
وفى نفس السياق، أعلنت اللجنة الإقتصادية لأمريكا اللاتينية والمنطقة الكاريبية التابعة للأمم المتحدة أن 31,4% من سكان أمريكا اللاتينية يعيش تحت خط الفقر بالرغم من اتخاذ معظم دول القارة خطوات سريعة نحو الحد من مشكلة الفقر، وبالفعل فقد حققت نهضة ملحوظة خلال السنوات الأخيرة، أطاحت بها أزمة اليورو.
ولفتت إلى أن التقدم الذي حققته أمريكا
اللاتينية يكمن فى اثنين من العوامل، أهمهما الأداء الاقتصادي القوي للمنطقة وثانيهما زيادة معدل إجمالي الناتج المحلي بنسبة 5,9% فى عام 2010.
وأكدت أن تعزيز هذا التقدم والمحافظة عليه أصعب التحديات التي تواجهها أمريكا السمراء، لأن شبح الفقر بات يعجز الفقراء عن شراء احتياجاتهم الأساسية من الطعام لتدني دخولهم وشدة الفقر المدقع الذي يصل نسبته إلى 13%.
وذكرت أن حكومات بعض الدول مثل البرازيل وكولومبيا كشفت النقاب عن مبادرات تهدف المجموعة الأشد فقرا. وأكدت أنه فى حالة صعود مستويات الفقر وعدم المساواه، فهذا يتطلب بذل المزيد من الجهود لرفع معدلات الإنتاج لتحسين مستوى التعليم وتقليص دور الاقتصاد غير الرسمى.