رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيويورك تايمز: أزمة الهاشمى بالعراق تقلق الأمريكان

صحف أجنبية

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 13:20
نيويورك- أ ش أ:

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الثلاثاء إنه بعد رحيل القوات الأمريكية المقاتلة من العراق بيوم واحد ، يواجه العراق أزمة سياسية خطيرة بعد قيام الحكومة ذات الأغلبية الشيعية بإصدار أمر باعتقال طارق الهاشمي النائب السني لرئيس العراق .

وأشارت الصحيفة الأمريكية الى أن الحكومة الشيعية تتهم الهاشمي بقيادة مجموعة من القتلة لاغتيال ضباط الشرطة والمسئولين الحكوميين.
وأوضحت الصحيفة أن هذه الاتهامات المثيرة أثارت رد فعل وقلقا من الولايات المتحدة الامريكية وكذلك تضع الشراكة الضعيفة بين أعضاء الحكومة العراقية على حافة الانهيار.
وقالت الصحيفة أيضا: إن الاتهامات ضد الهاشمي أكدت المخاوف التي تشير إلى إمكانية قيام القادة العراقيين باستخدام المؤسسات التي قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإنفاق ملايين الدولارات

عليها -مثل الشرطة والمحاكم والإعلام- من أقل تقوية وتعزيز نفوذهم واستخدامها ضد خصومهم السياسيين .
ولفتت الصحيفة إلى أن طارق الهاشمى ذهب أمس الإثنين إلى منطقة تتمتع بشبه حكم ذاتي في شمالي كردستان ، ومن غير الواضح ما إذا كان سيعود إلى بغداد أم لا، مشيرة إلى تحذيرات لبعض المسئولين الأمريكيين أصدروا عدة تحذيرات حول خطورة أمر اعتقال الهاشمي.
ونقلت الصحيفة عن تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الأمن القومي قوله: " نحن نتحدث مع جميع الأطراف وأعربنا عن قلقنا البالغ تجاه تلك التطورات ، ونناشد جميع الأطراف بالعمل على حل وتسوية
الخلافات بطريقة سلمية ومن خلال الحوار ، في طريقة تتماشى مع دور القانون والعملية السياسية الديموقراطية.
وأكدت "نيويورك تايمز" على أن انهيار العلاقات بين نوري المالكي رئيس وزراء العراق وطارق الهاشمي وحزبه ، جاء في وقت غير مناسب بالنسبة للإدارة الامريكية ، حيث يأتي في وقت ينسحب فيه الجنود الامريكيون من العراق ، مشيرة الى المناشدة التي ظل يلح عليها بعض المسئوليين الأمريكيين في العراق طوال السنوات الماضية لإقناع الحكومة ذات الأغلبية الشيعية بالعمل مع الأقلية السنية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة عرضت قضية الهاشمى في بث تلفزيوني مدته نصف ساعة وكان هذا البث قد تم الترويج له بشدة وتم عرضه في وقت الذروة ، ويعرض البث اعترافات ثلاثة رجال قالوا انهم ارتكبوا جرائم قتل لمصلحة الهاشمي ، موضحين أنهم قاموا بتفجير سيارات ومهاجمة مواكب بأسلحة كاتمة للصوت وتم مكافأتهم بأظرف تحتوى على 3 آلاف دولار أمريكي.