رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل اليوم: صوت الانتخابات أعلى من التحرير

صحف أجنبية

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 12:27
كتب- محمد وازن:

أشار الكاتب الإسرائيلي "دانيال سيريوطى" فى مقاله بالموقع الإخباري (إسرائيل اليوم) إلى حالة الهدوء التي سادت مصر أمس في ظل انطلاق أول يوم تصويت، رغما عن استمرار بعض المعتصمين بالميدان.

وأكد أن التحرير لم يثن أحدا عن التصويت، ومشددا على انه لا صوت يعلو في مصر الآن فوق صوت الانتخابات، ولا حتى صوت التحرير، على حد تعبيره.
وأضاف أن متظاهري التحرير لا يزالون يهتفون ضد المجلس العسكري، مشيرا إلى استمرار حالة الانقسام بين المصريين حول المجلس العسكري، ولكن الاتفاق الأكبر بين مؤيدي ومعارضي المجلس العسكري، حول الانتخابات المصرية.
وأشاد بتوافد مئات الآلاف من المصريين أمس واليوم على مراكز

الاقتراع لأول مرة بعد ثورة يناير إلى صناديق الاقتراع لاختيار نوابهم فى ظل وجود عشرات الآلاف من الجنود المصريين لتأمين تلك العملية التاريخية فى مستقبل مصر لاختيار البرلمان المصرى بعد ثورات الربيع العربى.
وأضاف أن الانتخابات التي بدأت أمس وستنتهى بنهاية شهر يناير من العام المقبل، تضم هذه المرة عشرات القوائم الانتخابية المتنوعة فتجد القوائم الدينية والليبرالية والعلمانية وأحزابا أخرى يتنافسون على مقاعد برلمان من شأنه أن يغير تاريخ مصر الحديث، موضحا أنه يأتى على رأس القوائم جماعة الإخوان المسلمين متمثلة فى
حزبها السياسى حزب الحرية والعدالة ومن المتوقع أن يحظوا بأكثر من ثلث المقاعد.
من جانبه شن المشير طنطاوى هجوماً حاداً على زعماء الأحزاب والحركات السياسية رافضاً أى ضغط على المجلس العسكرى قائلاً : ( لن نسمح بالضغط علينا أكثر من ذلك من أحد ولن نسمح بسقوط مصر وسنتصدى لمفجرى المشاكل الذين يثيرون الشعب ضد المجلس وضد استقرار البلاد).
أشار طنطاوى إلى أنه طلب من المرشحين المحتملين للرئاسة دكتور البرادعى والسيد عمرو موسى بأن يؤيدوا دكتور كمال الجنزورى المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، حيث سيساهم تأييدهم له بسرعة تشكيل الحكومة بشكل يساعد على استقرار البلاد.
وأكد طنطاوى كذلك بأن الجيش لا يسعى للسلطة مطلقاً داعياً جموع المواطنين للتصويت فى الانتخابات البرلمانية لاختيار نواب الشعب الذين سيضعون الدستور الذى سوف يكون الجسر الذى سيعبر من خلاله المصريون للمستقبل.