رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك: انتخابات مصر أحرجت الأوروبيين

صحف أجنبية

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 08:50
كتب- عبدالله محمد

استهل الكاتب الكبير روبرت فيسك مقاله بصحيفة الاندبندنت البريطانية تعليقا على الانتخابات الديموقراطية التاريخية التى تشهدها مصر ، بمقولة الشاعر وليام ووردث إبان الثورة الفرنسية "وكان النعيم فى ان الفجر على قيد الحياة".

وقال الكاتب فى مقاله الذى نشرته الصحيفة انه "رغم المطر الذى ظل طوال ليل الاحد فى القاهرة فانه بمجرد بزوغ شمس الشتاء المصرية الشاحبة بدأ تدفق الحشود مصطفين امام مراكز الاقتراع بصبر وحماسة يمكنها ان تجعل اى دولة اوروبية تشعر بالخذي".
وأضاف الكاتب:" لقد لاحظت أن اطوال طوابير الناخبين وصلت الى حوالى نصف او ثلاثة ارباع الميل ، ووجدت ان جميع مظاهر التصويت التى اتسمت بالفساد على مدار نصف القرن الماضى قد اختفت".
وتابع فيسك: "لم يكن هناك ضباط شرطة لتخويف او ترهيب الرجال والنساء الذين وصلوا الى اللجان الانتخابية لاختيار مرشحيهم ، ولم يكن هناك اي شخص لالقاء الاوراق الانتخابية فى نهر النيل او اشخاص مضللين

لاستخراج بصمات برلمانية اخري ، كما جرت عليه العادة فى الماضي".
ويضيف الكاتب إن الذي لا شك فيه أن البرلمان سيكون برلمان الإخوان المسلمين، وحتى إن سموا أنفسهم حزب الحرية والعدالة، سيحتاجون إلى ائتلاف من أجل أن يحكموا، هذا إذا لم يكن الجيش هو الحاكم الحقيقي.
ثم ينتقل الكاتب للانتحاب على مصير العلمانية مصر الجديد ويقول إن مصر العلمانية ربما ماتت بعد يناير وفبراير، لكن الثورة ما زالت قائمة حتى وإن كانت بين صفوف المحتجين في ميدان التحرير، الذين تراجعت أعدادهم، ووضعت صور قتلى نوفمبر في أماكن أقل ظهورا، وتلاشت الأصوات المطالبة بمقاطعة الانتخابات.